تلويحات السّهروردي ( صلاح بو سريف )



  • - أ-

  • َلمْ أرْتَوِ مِنْ ماء ِ بِئْرٍ

  • وَلا

  • شَرقَتْ أحْزَانِي،

  • حِينَ كانَ الوُجُودُ يَبْدُو

  • نائِماً

  • في

  • ضَحَكَاتي.

  • أذْكُرُ؛

  • كَيْفَ سُرَّ كُلّ الذينَ أمَرُوا بِفََضْحِي

  • وكُلّ الذين كانُوا يُؤَازِرُونَ اسْتِبَاحَةَ رُوحِي

  • وكيفَ كُنْتُ، وأنا بِفَرَحِي أزْهُو

  • أَسِيرُ صَوْبَ حَيَاتِي مَرِحاً

  • بَعِيداً كُنْتُ أمْشِي

  • يُطَاوِعُنِي الخَطْوُ

  • والمَسَافاتُ

  • بَدَتْ

  • أشْهَى مِنْ طَوْق ٍ

  • حَرَّرَنِي

  • مِنْ نَزَوَاتِي

  • كانَ النُّورُ

  • آخِر ضَوْءٍ

  • أتَاحَ لِي النَّظَرَ في ظُلُمَاتِي.

  • - ب-

  • َلمْ أشْرَحْ سِرِّي

  • وكُنْتُ

  • مَتى دَاهَمَتْنِي أحْزَنِي

  • أنْضُو عَنِّي

  • بَعْضَ أنْفَاسِي

  • وَأبُثُّ في الرِّيحِ شَرَرِي.

  • -ج-

  • بِصَبْر ٍ

  • كُنْتُ أرُشُّ نُورِي

  • في ظُلُمَاتِ

  • أنْواَرِي

  • وبِصَبْر ٍ

  • زَرْعْتُ أرْضِي

  • بِطُيُور ٍ

  • خَفْقُهَا

  • أضَاءَ ضَوْءَ نَهَارِي


أعمال أخرى صلاح بو سريف



المزيد...

العصور الأدبيه

نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x