قصيدة حب إلى " مطرح " ( سيف الرحبي )



  • حاول أن يعصر عظامه في قصيدةٍ

  • حاول أن يدفع لياليه الموحشة إلى المقصلة.

  • لا يمكنه النوم لا يمكنه الكتابة

  • لا يمكنه اليقظة.

  • أشباحه تتقدّم إلى الغرفة و

  • تتمدد على السريرٍ.

  • صقور ترعى في عينيه بمسرةٍ

  • قرية بكاملها ترتجف في أحشائه

  • وجد نفسه جنديا في حروب لا علاقة له بها

  • وجد نفسه مايسترو لجيش من المتسكعين.

  • وربما لم يجد شيئاً، عدا رماد ايامه

  • المقبلة

  • وحين أيقن أن لا فائدة حمل بندقيته

  • وبرصاصةٍ واحدة ٍ سقط الفضاء

  • صريعا في الغابة.

  • شحين تمددت لأول مرة على شاطئك

  • الذي يشبه قلبا، نبضاته منارات

  • ترعى قطعانَها في جبالك الممتدة

  • عبر البحر.

  • أطلقُ بين مقلتيك منجنيق طفولتي

  • وأصطاد نورساً تائها في زعيق

  • السُفن.

  • نجومك أميرات الفراغ

  • وفي ليل عُربك الغريب تضيئين

  • الشموع لضحاياك كي تنيري

  • طريقهم للهاوية.

  • أبعثر طيورك البحرية لأظل

  • وحيداً. أصغي إلى

  • طفولة نبضك المنبثق من

  • ضفاف مجهولة،

  • تمزق عواصفها أشرعة

  • المراكب

  • كم من القراصنة سفحوا أمجادهم

  • على شواطئك

  • المكتظة بنزيف الغربان

  • كم من التجار والغزاة

  • عبروك في الحلم

  • كم من الأطفال منحوك جنونهم

  • مثل ليلة بهيجةٍ

  • لعيد ميلاد غامض؟

  • القرويون أتوك من قراهم،

  • حاملين معهم صيفاً من الذكريات.

  • مطرح الأعياد القزحيّة البسيطة

  • والأمنيات المخمرة في الجرار،

  • الدنيا ذهبت بنا بعيداً

  • وأنت ما زلت تتسلقين أسوارك القديمة.

  • وما بين الطاحونة و((المثعابْ)).

  • يتقيأ الحطابون صباحات كاملة،

  • صباحات يطويها النسيانُ سريعاً.

  • هذه القلاع بقيت هكذا تحاورُ

  • أشباحاً في مخيّلة طفل، حيث

  • بناتُ آوى يتجولْن جريحاتٍ

  • بين ظلالها كموت مُحتمل

  • وحيث كنا نرى عبر مسافة قصيرةٍ

  • ثعباناً يخْتن جبلا في مغارة

  • لم أنسك بعد كل رحلاتي اللعينة

  • لم أنس صياديك وبرصاك النائمين

  • بين الأشجار.

  • حين تمددت لأول مرةٍ

  • كان البحر يشبه أيقونةً

  • في كف عفريت

  • لأنه كان بحرا حقيقياً يسرح زبده

  • في هضاب نساء يحلُمن بالرحيل

  • حين تمددتُ لأول مرةٍ

  • لم أكن اعرف شيئاً عدا

  • ارتجافة عصفورٍ

  • في خصرك

  • الصغير

  • ليلة أخرى

  • سأنام وأترك كل شيء للريح

  • النابحة أمام بابي

  • سأترك القلم والسجائر والمنفضة

  • الملأى بفيالق المغول وهم

  • يغتصبون السبايا في

  • مدن الذاكرة

  • سأنام وأترك كل شيء للريح

  • والمطر الراعدُ وهو يقْرعُ نافذتي

  • طوال الليل ويتسلل إلى نومي

  • مثل كابوسٍ هائجٍ أو رحمةٍ إلهيةٍ.


أعمال أخرى سيف الرحبي



المزيد...
نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x