هذا أنا ( سعود الصاعدي )



  • ما لي أطاوع قلبي وهو يدفعني

  • إلى حياض الردى والعقل ينهاني؟!

  • إنّي سئمت فقلبي كلما ضحكت

  • لي الحياةُ بطيب العيش أبكاني!

  • هذا أنا..أسكب الألحان من شفتي

  • وليس يسعدني شدوي بألحاني

  • وأمتطي من أحاديث الدجى لغةً

  • تطوف بي في فضاء العالم الثاني

  • يحاول القلب أن ينأى بصومعةٍ

  • عن الحياة فقد أشقته أحزاني

  • والليل يرسم في عينيّ أخيلةً

  • يشفّها من أحاديثي وأشجاني

  • كأنّ عينيّ في أجفانها شَرَكٌ

  • والنوم طيرٌ رأى ما بين أجفاني

  • هذا أنا..أشعل الأبيات، في لغتي

  • نارٌ قبَست لها من نور إيماني

  • هذا أنا..أنتقي للناس فاكهةً

  • من سلّةٍ ذات أشكالٍ وألوان

  • وأقطف الورد من أغصان دوحته

  • فلا تدلّى بغير الورد أغصاني

  • كأنّني نسمةٌ في الفجر قد عبقت

  • أو بسمةٌ قد حواها ثغر نيسان

  • أو أنّني نبضةٌ في القلب قد خفقت

  • يضمّها في الحنايا صدر إنسان

  • لكنّني في زمانٍ كلما زرعت

  • أناملي أنكروا وردي وريحاني

  • هذا أنا.قد كسوت الناس من حللي

  • لكنّ ثوبي من الأحزان أكفاني

  • وضقت ذرعا بأرجائي التي وسعت

  • من يملؤون بزرع الشوك ودياني

  • من أين أبدأ تمزيق الدجى؟ فأنا

  • نورٌ كليلٌ وليل الهمّ أضواني

  • وكيف أزرع بيدائي وقد يبست

  • كفّي من الغرس والرمضاءُ ميداني

  • إذا تخاصم أهل الحب في وطنٍ

  • كتبت في دفتري نهجي وعنواني:

  • بالشام أهلي وبغداد الهوى وأنا

  • بالرقمتين،وبالفسطاط جيراني

  • وأينما ذُكر اسم الله في بلدٍ

  • عددت ذاك الحمى من صلب أوطاني


أعمال أخرى سعود الصاعدي



المزيد...
نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x