جحيم بارد ( خليل حاوي )



  • ليتَني ما زلتُ في الشارع أصطادُ الذُّبابْ

  • أنا والأعمى المُغَنِّي والكِلابْ

  • وطَوافي بزوايا الليلِ,

  • بالحاناتِ مِن بابٍ لِبابْ

  • أتَصدَّى لذئاب الدربِ..!

  • ماذا? ليتَني ما زِلتُ دربًا للذئابْ

  • وعلى حشرجة الأنقاض في صدري,

  • على الكَهْف الخَرابْ

  • يلهثُ الوغدُ بحمَّى رئتَيهِ

  • بدعابات السكارى, بالسِّبابْ

  • أنا والدربُ نعاني الليل وَطْئًا وسِبابْ

  • ليتَه ما لَمَّني من وحلة الشارعِ

  • ما عوَّدني دفءَ البيوتْ

  • ويدًا تمسحُ عاري وشحوبي

  • ليت ما سلَّفَني ثوبًا وقوتْ..

  • وَنَعِمْنا بعضَ ليْلاتٍ.. تَلاها:

  • هذيانٌ, سأَمٌ, رعْبٌ, سكوتْ

  • اَلرؤى السوداءُ, ربِّي, صَرَعتْهُ

  • خَلَّفَتْهُ باردًا مرًّا مقيتْ

  • ليت هذا البارِدَ المشلولَ

  • يحيا أو يموتْ

  • رثَّ فيه حسُّه,

  • أعصابُه انحلَّت شِباكًا مِن خيوط العنكبوتْ

  • شاعَ في البيت مُناخُ القبرِ: دلفٌ,

  • عَتْمةٌ, ريحٌ حبيسٌ, وسكوتْ

  • بِرْكةٌ سوداءُ يطفو في أَساها

  • وَجْهُه المُرُّ الترابيُّ الصَّموتْ,

  • ليْتَ هذا البارِدَ المشلولَ

  • يَحْيَا أو يموتْ

  • ليته!

  • يا ليت ما سلَّفني دفئًا وقوتْ


أعمال أخرى خليل حاوي



المزيد...
نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x