ما الذي تنتظِر ( حمزة قناوي )



  • الزَّمَانُ استَعَرْ

  • الأمانُ اختفى والأماني تَفِر ..

  • .. إلى سُدُمٍ تنتهي في جحيمِ الأسى

  • والمُنى تَحتَضِر

  • المَدى مُغلَقٌ

  • والبِحارُ تُزَمْجِرُ ثائرةَ الموجِ

  • والأرضُ جَمْر

  • ما الذي بَعدَ ذا تَنْتَظِر ؟

  • والربيعُ الذي بَرْعَمَت كل ورداته في الفؤاد

  • يُحاصِرُهُ بالمواتِ الأسى ..

  • .. في غيابِ المَطر

  • والنَّهَارُ المُرَفرِفُ في مُقلَتَيكَ خبا

  • تارِكاً حُلمَهُ لِظلامٍ أتى يستَعِر

  • لم يَعُد مِن رَجَا

  • إنَّ أَعذَبَ ما في انتِظارِكَ مُرْ !

  • الوجوهُ التي سكنت في شِغافِ حناياكَ يوماً ..

  • .. مضت بعدَما راوَغت حُلمَها

  • ورَمتهُ على أوَّل الليل غَائِبَةً

  • لم تَدعْ خَلفَهَا مِن أَثَر

  • تَرَكَتكَ وحيداً على دربِ أحلامِكَ المُختَفي في المدى

  • ( كُلُّهُ حَسَكٌ غائِبٌ في حُفَر ! )

  • صِرتَ وحدَكَ في ذلك التيهِ

  • كُلُّ الدروب هنا تنتهي في سَقَر

  • ما الذي تنتظِر ؟

  • النهاياتُ تُطبِقُ من كُلِّ صوبٍ عليك

  • وأنتَ هُنا واقِفٌ لائِذٌ بالحّذَر

  • ليتكَ الآن تعرَفُ أنَّ الرُّكونَ إلى الخَوْفِ مِقصَلَةٌ

  • والشَّجاعةَ تُنجي

  • وأنَّ النَّهارَ الذي لم يبِن زَمَنَاً قد يَلَوحُ

  • .. إذا ما تَقَحَّمْتَ هذي الحوائِل

  • أسقطتها بين كَرٍّ وفّر !

  • فاقتَحِم كُلَّ هذا الجحيمَ الذي حاصرك

  • لا تَهَب

  • لا يُغيَّرَ خوفٌ قَدَر

  • لا تُطِل في العراء الوُقُوفَ

  • فهذا الزَّمَانُ يَمُر

  • ارفعَ القلبَ سيفاً بوجهِ الزمانِ الرديء

  • امتطي صَهَوَاتِ الجُنُونِ إلى ما تَبَقَّى من الحُلمِ

  • جازِف

  • لعلَّك تنتزِعُ المستحيلَ الذي ترتجي ..

  • .. من نيوب الخطر

  • كُلُّ ما حولكَ الآنَ يُلقي لقلبِكَ هذا السؤالَ الذي

  • تترقرقُ أصداؤهُ في أسىً مُنهَمِر

  • ما الذي تَنْتَظِرْ ؟

  • ما الذي تَنْتَظِرْ ؟


أعمال أخرى حمزة قناوي



المزيد...
نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x