ما شأن هذا الأشعث الجواب ( بدوي الجبل )



  • هل عند أنجمك الضواحك ما بي

  • يا ليل إشراكي و صبح متابي

  • طهّرت آثامي البريئة في لظى

  • قبل كأحلام النّعيم عذاب

  • فأدر عليّ سلاف ريقك و اسقني

  • و اسق النّديم سلافة الأعناب

  • و إذا عتبت على لماك فربّما

  • سمح الحبيب برشفة الأعتاب

  • و سّدتك اليمنى لعلّي في غد

  • أرد الحساب و وجنتاك كتابي

  • و نعمت ألمح في جفونك رغبة

  • خجلى صريعة نشوة و دعاب

  • لا تغف تحلم بالنجوم فيرتمي

  • منها لرشف لماك ألف شهاب

  • لا تغف و أثم في هواك و لا تخف

  • نسكي أمانك في غد و ثوابي

  • هيهات وزرك لا أنوء بحمله

  • إن صحّ أمر قيامة و حساب

  • يا ربّ عفوك قد ثملت فخلّني

  • لغوايتي و تهتّكي و شرابي

  • و جنون أحلامي تثور عنيفة

  • حمراء بين معالم و قباب

  • سفكت دمي و ألحّ في إرضائها

  • فتعافه و تلحّ في إغضابي

  • أحلام جبّار السماوات العلى

  • نزلت عليّ و ضمّها جلبابي

  • خلقت ببيدائي الظميئة جنّة

  • ثرثارة الألوان و الأطياب

  • يأوي إلى رحماتها و حنانها

  • قلم الحكيم و منجل الحطّاب

  • فإذا الحياة على جلالة قدرها

  • داري و هذا الأفق بعض رحابي

  • و إذا الكواكب من لدات طفولتي

  • و الكون و الأجيال من أصحابي

  • نزلت على فقري و أعوزها القرى

  • هذا دمي و لبانتي و شبابي

  • و ثمالة في الكأس أغفلها الهوى

  • لمصرّعين غطارف أنجاب

  • صرفا و أشفق من عنيف خمارها

  • ساقي الكؤوس فشجّها برضاب

  • ***

  • ذاك البيان على مرارة كأسه

  • سكر العقول و فتنة الألباب

  • و تخاله قطع الرّياض تفتّحت

  • فيها الخمائل عن أغرّ عجاب

  • نشوى بأنداء الصباح يديرها

  • ساقي الرّبيع مزعفر الجلباب

  • و الحكمة الغرّاء في كلماته :

  • نور البيان و حلية الآداب

  • أفضى إلى الأخلاق و هي مصونة

  • أتراه يكتم سرّها و يحابي

  • مالي و للأخلاق يغمر سرّها

  • عنت الغبيّ و خدعة المتغابي

  • ألغدر في داود بعد مشيبه

  • و رعاية الأضياف من راحاب

  • ظمأى إلى القبل الأثيمة عذبة

  • كالبابليّ مريرة كالصّاب

  • قامت بأعباء الوفاء و لم تقم

  • فيه جلال الملك و الأحساب

  • و أبت لضيفيها الحبائل بعدما

  • وردا حبائل عريها الجذّاب ؟

  • ***

  • مرحى لبائعة السرور و لا انطوت

  • ذكراك من نشوى الدّلال كعاب

  • أزرى بعفّتك الجمال و خلفه

  • سكران سكر هوى و سكر شباب

  • مرحى و إن عصر الشقاء سلافة

  • من وجنتيك أثيمة الأكواب

  • مرحى و في عينيك من صور الهوى

  • ما لا يعدّ و من رؤى الأحباب

  • محراب حسنك قد وقفت ببابه

  • و سجدت أعبد دمية المحراب

  • و لمحت فيه جلال حسنك راقدا

  • فوق الشفاه اللّعس و الأهداب

  • و سكرت من أحلامه بسلافة

  • عجب و من آهاته بملاب

  • جبت الظلام فلم أدع من دجنة

  • إلاّ غدائر شعرك المنجاب

  • و لقد تبيّنت الهوى لم يخفه

  • في مخدع الشهوات ألف نقاب

  • في ذمّة الذكرى بقايا ليلة

  • عريانة مجنونة الآراب ...

  • ***

  • و يريغه عنّي النعيم فأنثني

  • لأراه في العبرات و الأوصاب

  • و سخرت بالأوهام عصر شبيبتي

  • و حسبت فيض الماء لمع سراب

  • فاليوم تخشع للخرافة حكمتي

  • و يطوف حول قبابها إعجابي

  • و أرى به طيف الحقيقة كامنا

  • خلف الحجاب ولات حين حجاب

  • قتلت هواي و حكمتي و تجاربي

  • فأنا الشّهيد و هذه أسلابي

  • حسناء تلتفع البرود قديمة

  • يا ليتها رضيت جديد إهابي

  • فاخشع لحالية الشباب و ربّما

  • شهدت و كان الدّهر في الغيّاب

  • تفنى لتقتبل الحياة نضيرة

  • سمجاء بعد تنازع و غلاب

  • عبدت و سبّت فهي منذ تبرّجت

  • للكون بين عبادة و سباب

  • مثل الحقيقة كالجمال و ربّما

  • متّت إليه بأقرب الأسباب

  • للمشرق الضاحي الأغرّ قلادة

  • من و للشفق المريض الخابي

  • الصبح مرموق الضياء منوّر

  • و الليل ريّان الملاحة سابي

  • سبحان من نثر الحقيقة حفنة

  • قدسيّة من حكمة و صواب

  • تذري الرّياح بها مدامع رحمة

  • بين العقائد أو سياط عذاب

  • فالمح نثير ضيائها فيما ترى

  • من دعوة و خرافة و كتاب

  • لولا التقى لرأيت بعض جلالها

  • جمالها برسالة ( الكذّاب)

  • ***

  • يا سيّد الصرح الممردّ دونه

  • حجب المنون و قسوة الحجّاب

  • رفعته من جنّ السماء عصابة

  • فبدا أشمّ على أشمّ عقاب

  • العدل و التوحيد في ذرواته

  • و عبادة الأزلام و الأنصاب

  • بيت الحقيقة طاف في أركانه

  • ذلّ العبيد و عزّة الأرباب

  • و علت مع الأوراد في غلس الدّجى

  • أغنيّة للحبّ من زرياب

  • و تعانق البغضاء حول قبابه

  • يتألّقون شوارد الأحساب

  • و حنا اليقين على الجحودو ما حنا

  • إلا على الخلصاء و الأتراب

  • تتخايل الأسرار فيه و تختفي

  • معها طيوف السحر و الإغراب

  • و ترى على الشرفات أشباح الرؤى

  • تصغي و ينشدها إله الغاب

  • و تحسّ بالنغمات تعتنق الدجى

  • و تثير من وجد و من إطراب

  • نغم الخفاء تجاوبت أصداؤه

  • في موحش غمر الرّمال يباب

  • و إلهة الوادي تثور بعريها

  • وثبا للجّة نهره المنساب

  • فيضمّها عريانة مقرورة

  • نشوى بعنف غرامه الصخّاب

  • لو أنّ خدّيها إليك و ثغرها

  • لقطفت من ورد و من عنّاب

  • ***

  • أشرق بلألاء اليقين و سرّه

  • فالأنبياء و آلهم في الباب

  • عيسى و رحمته و أحمد و الرؤى

  • و الوحي نور مفاوز و شعاب

  • و ربيب مصر تطوف حول جماله

  • ريب الغيور و خدعة المغتاب

  • يدعو أفانين الهوى فتجيبه

  • و دعا هواك فلم يفز بجواب

  • و الفاتحون من الملوك كأنّهم

  • عقبان جوّ أو قساور غاب

  • ألدرّة البيضاء دون جمالها

  • سود المنون بزخرة و عباب

  • حملوا اللألي و السلافة و المنى

  • و غرائب الألطاف و الأجلاب

  • و حملت أسمالي إليك و شافعي

  • لهوى فتاتك غربتي و عذابي

  • فاسخر بإدلالي عليك و قل لها :

  • ما شأن هذا الأشعث الجوّاب ؟


أعمال أخرى بدوي الجبل



المزيد...
نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x