الخرطوم ( التجاني يوسف بشير )



  • مدينةٌ كالزهرةِ المونقَهْ

  • تنفح بالطيب على قطْرها

  • ضفافُها السحريّة المورقه

  • يخفق قلبُ النيلِ في صدرها

  • تحسبها أغنيةً مطرقه

  • نَغّمها الحسنُ على نهرها

  • مبهمةٌ ألحانُها مُطلقَه

  • نغّمها الصيدحُ من طيرها

  • وشمسُها الخمريّة المشرقه

  • تُفرغ كأسَ الضوءِ في بدرها

  • ****

  • أحنى عليها الغُصُنُ الفارهُ

  • وظلّها العنقودُ من حادرِ

  • وهام فيها القمرُ الرافهُ

  • يعزف من حينٍ إلى آخر

  • قصيدةً ألهمها الإلهُ

  • يراعةَ الفنّانِ والشاعر

  • ****

  • مدينةُ السحرِ مَراحُ العجبْ

  • ومُغتدَى أعينِه الساحرهْ

  • تنام فيها حُجُراتُ الذهبْ

  • على رياضٍ نَضْرةٍ زاهره

  • أضاءها الفجرُ فلمّا غربْ

  • أضاءها بالأنفس الناضره

  • وحفّها الحسنُ بما قد وهب

  • وزانها الحبُّ بما صوّره

  • يا لَلغرير الحلوِ من ذا أحبْ ؟

  • ويا لَذاك الظبيِ مَنْ ساوره ؟!

  • ****

  • أحنى عليها الغصنُ الفارِهُ

  • وظلّها العنقودُ من حادرِ

  • وهام فيها القمرُ الرافهُ

  • يعزف من حينٍ إلى آخر

  • قصيدةً ألهمها الإلهُ

  • يراعةَ الفنّانِ والشاعر

  • ****

  • ماج بها الشامُ ولبنانُهُ

  • والمدنُ الرائحة الغاديَهْ

  • طَوّقها بالحبّ غلمانُهُ

  • وغِيدُه اللاعبةُ اللاهيه

  • أضفى عليها الحُبَّ من أفنانِه

  • وزانها بالأعين الزاهيه

  • وفاض باللوعة فتيانُهُ

  • على الضفاف الحُرّةِ العاليه

  • فيا لَذيّاك.. وما شانهُ

  • يعانق الجنّةَ في غانيه ؟!

  • ****

  • مدينةٌ وقّعها العازفُ

  • على رخيم الجَرْسِ من مِزْهرِهْ

  • ذوّبَ فيها الوامضُ الخاطفُ

  • سبائكَ الفِضّةِ من عُنصره

  • وجادها المرهمُ والواكف

  • بالكوثر الفيّاض من أنهره

  • وهام فيه القمرُ الرافه

  • يعزف من حين إلى آخرِ

  • قصيدةً ألهمها الإلهُ

  • يراعةَ الفنّانِ والشاعر


أعمال أخرى التجاني يوسف بشير



المزيد...
نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x