وحيد ( إبراهيم ناجي )



  • إني على كاسي أُعيد السنين

  • وأبعثُ الماضي البعيدَ الدفينْ

  • وما الذي يُجدي طعينَ الهوى

  • لَمْسُكِ يا هندُ جراحَ الطعينْ

  • كم أزرع السّلوانَ في خاطري

  • وكيف ينمو في مَحيلٍ جديبْ؟

  • الجامُ يبكي لوعةً ام أنا

  • جامي غريبٌ وفؤادي غريبْ

  • ***

  • ***

  • لم يَجْرِ همسٌ لك في خاطرٍ

  • إلا جرى عندي كأني صداكْ

  • أصونُ حزني لك حتى اللقا

  • وأحبسُ الفرحَةَ حتى أراكْ

  • حَبَستُ هذا الصوتَ لم ينطلقْ

  • إلا على حزنكِ أو فرحتِكْ

  • ***

  • ***

  • وَافرَحِي اليومَ بحريَّتي

  • بأيِّ ليل مدلهمٍّ أطير

  • كم شُعَبٍ لاحتْ فلم تختلفْ

  • لأيِّها نغدو وأنّى نسيرْ

  • ***

  • ***

  • هيهات تدرين انطلاقَ الهوى

  • كجمرةٍ نضّاحةٍ بالدمِ

  • وصارخاً كبحتُه في فمي

  • وطاغياً كبّلتُه في دمي

  • لا أنت تدرين وما من أحدْ

  • بواصف حسنَكِ مهما اجتهدْ

  • أو مدرك عمق المعاني التي

  • في لمحةٍ عابرةٍ تحتشدْ

  • أنكرتُها طُرّاً ولم أعترفْ

  • إلاّ بطيبٍ جاء من جنّتك!

  • ***

  • ***

  • وَافرَحِي اليومَ بحريَّتي

  • بأيِّ ليل مدلهمٍّ أطير

  • رُدِّي على قلبي قيودَ الأسير

  • وذلك الصبحَ الوضيءَ المنيرْ

  • كم شُعَبٍ لاحتْ فلم تختلفْ

  • لأيِّها نغدو وأنّى نسيرْ

  • بعد سِني الأنوار خلّفتِ لي

  • جهم المساعي وخفِيَّ المصيرْ

  • ***

  • ***

  • علمتِ حالي؟ لا وحقِّ الذي

  • صيَّرني أشفِق أن تعلمي

  • هيهات تدرين انطلاقَ الهوى

  • كجمرةٍ نضّاحةٍ بالدمِ

  • هيهات تدرين وإن خِلتِه

  • وثبَ الهوى الضاري وفتكَ الظمي

  • وصارخاً كبحتُه في فمي

  • وطاغياً كبّلتُه في دمي

  • ***

  • ***

  • لا أنت تدرين وما من أحدْ

  • بواصف حسنَكِ مهما اجتهدْ

  • أو بالغٍ سرَّ الذكاءِ الذي

  • يكادُ في لحظِكِ أن يتّقِدْ

  • أو مدرك عمق المعاني التي

  • في لمحةٍ عابرةٍ تحتشدْ

  • أو فاهم فن الصناع الذي

  • أبدع الاثنين: الحِجا والجسدْ


أعمال أخرى إبراهيم ناجي



المزيد...

العصور الأدبيه

نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x