ساعة التذكار ( إبراهيم ناجي )



  • شَجنٌ على شَجنٍ وحرقةُ نارِ

  • مَنْ مُسعدِي في ساعةِ التذكارِ

  • قُمْ يا أميرُ! أفِضْ عليَّ خواطراً

  • وابعث خيالَك في النسيم الساري

  • واطلع كعهدك في الحياةِ فراشةً

  • غراءَ حائمةً على الأنوارِ

  • يا عاشقَ الحرية الثكلى أَفِقْ

  • واهتفْ بشعرك في شباب الدارِ

  • يا مَنْ دعا للحق في أوطانهِ

  • ومضى ليهتفَ في ديار الجارِ

  • الشامُ جازعةٌ ومصرُ كعهدها

  • نهبُ الخطوبِ قليلةُ الأنصارِ

  • والحظُّ أطمارٌ كما شاءَ البلَى

  • والعيشُ رثٌّ والسنونُ عوارِ

  • عامٌ مضى يا للزمان وطيِّه

  • فينا ويا لسواخر الأقدارِ!

  • عامٌ مضى وكأنّ أمس نعيُّه

  • يا ما أقلَّ العامَ في الأعمار!

  • أيْنَ الامارة والأميرُ ودولة

  • مبسوطةُ السلطان في الأمصار

  • خمسون عاماً وهي وارفة الجنَى

  • تحت الربيعِ دؤوبة الأثمارِ!

  • مَدَّ الخريفُ على الرياض رواقةُ

  • ومضى الربيعُ الضاحكُ النّوارِ!

  • هيهات أنسى قبلَ بينك ساعةً

  • جمعتْ صحابَك في غروب نهار()

  • والشمس في سقم الغروب شعاعاً غارباً

  • لونِ الشحوب معصفرٌ ببهارِ

  • منحتْ وقد ذهبت شعاعاً غارباً

  • كسناكَ طوّافاً على السّمارِ

  • تشكو ليَ الضعفَ الملمَّ لعلَّ في

  • طبي مقيلاً مِن وشيكِ عثارِ

  • وكشفتَ عن متهدِّمٍ جال الردى

  • متهجماً في صَرحه المنهارِ

  • فرأيتْ ما صنع الضنى في صورةٍ

  • حالتْ، وخلى هيكلاً كإطارِ

  • ووجمتُ! المحُ في الغيوب نهايةً

  • وأرى بعينيَ غايةَ المضمارِ

  • وأرى النبوغَ وقد تهاوى نجمُه

  • والعبقريةَ وهي في الإِدبارِ!

  • أوَلم يكن لك من زمانِك ذائداً

  • وثباتُ ذهن ماردٍ جبارِ؟

  • أوَلَمْ يكن لكَ من حِمامِك عاصًماً

  • ذاك الجبينُ مكللاً بالغارِ؟

  • ولَّيتَ في إثر الذين رثيتهُم

  • واقمتَ فيهم مأتمَ الأشعار

  • وسُقيتَ من كأسٍ تطوف بها يدٌ

  • محتومةُ الاقداح والأدوارِ

  • والدهرُ يقذف بالمنايا دفَّقاً

  • فمضيتَ في متدفق التيارِ

  • في ذمة الأجيالِ ما غنَّت به

  • قيثارةٌ سحريةُ الاوتارِ

  • صدحتْ بألحان الحياة ووقَّعتْ

  • أنغامَها المحجوبة الأسرارِ

  • والفنُّ ما حاكى الطبيعةَ آخذاً

  • منها ومن إعجازها بغرارِ

  • مسترسلاً رحباً كعينٍ ثرّةٍ

  • شتى السيولِ سحيقةِ الأغوارِ

  • متعالياً حتى الأشعةِ مشرقاً!

  • متألفاً كالكوكبِ السيَّارِ!

  • شوقي! نظمتَ فكنت برّاً خيِّراً

  • في أمة ظمأى إلى الأخيارِ!

  • أرسلتَ شعرَك في المدائن هادياَ

  • شبهَ المنارِ يطوف بالأقطارِ

  • تدعو إلى المجد القديمِ وغابرٍ

  • طيّ القرون مجلَّلٍ بوقارِ!

  • تدعو لمجدِ الشرق: تجعل حبَّهُ

  • نصبَ القلوبِ وقبلةَ الأنظار!

  • تبكي العراقَ اذا استُبيحَ ولا تضنّ

  • على الشآم بمدمعٍ مدرارِ

  • وترى الرجالَ وقد أُهين ذمارهم

  • خرجوا لصون كرامةٍ وذمارِ

  • فلو استطعتَ مددتَ بين صفوفهم

  • كفّاً مضرجةً مع الاحرارِ!

  • ما زلتَ تُبعثُ في قريضِكَ ثاوياً

  • أو ماضياً حَفِلاً بكلِّ فخارِ

  • حتى اتُّهمتَ فقالَ قومٌ: شاعرٌ

  • ناجى الطلولَ وطاف بالآثارِ!

  • فجلوتَ ما لَم يشهدوا، ورسمت ما

  • لَم يعهدوا من معجز الأفكار!

  • شيخٌ يدبُّ إلى الأصيل وقلبُهُ

  • وجناُنهُ في نضرة الأسحارِ

  • ويحسُّ تبريحَ الصبابَةِ واصفاً

  • مجنونَ ليلى في سحيقِ قفارِ

  • ويروح يبعث كليوباترا ناشراً

  • تلك العصور وطيفَها المتواري!

  • ويرى الحياةَ الحبَّ والحبَّ الحياة!

  • هما شعارُ العيش أيُّ شعارٍ


أعمال أخرى إبراهيم ناجي



المزيد...

العصور الأدبيه

نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x