رثاء كلب صغير ( إبراهيم ناجي )



  • قالت "لميكي" سِرْ بنا

  • نمشي لحاجتنا الهُوَيْنى

  • فأطاع مسروراً كعادته

  • ولم يسأل لأيْنا

  • فيم السؤال وكل شيءٍ

  • طيِّبٌ من أجلها

  • وبنفسه حبٌّ قُصاراه

  • الحياةُ بظلها

  • ماذا تغيّر عزّة

  • أو ذلّة في حبها

  • سارت وكلُّ متاعِهِ

  • في أن يسير بقربها

  • ***

  • ***

  • يستاف نعلَيْها ويأبي

  • في الوجودِ مُنافسا

  • فإذا تخيّل دانياً

  • من ترْبِها أو لامسا

  • يختال مِلْءَ نُباحِهِ

  • زَهْواً ويخطرُ حارسا!

  • ***

  • ***

  • عجباً له ولزهوه

  • ما يصنع الواهي الصغيرْ؟

  • ما يصنع النابُ الضعيفُ

  • وما يُخيفُ ولا يُجيرْ؟

  • لكنّ "ميكي" لا يبالي

  • أن يموت فداءها

  • في وثبه هيهات يسأل

  • ما يكون وراءها

  • الأمرُ كلُّ الأمر أن

  • يغدو يدافع دونها

  • والنفس تُنكر في الضحيَّة

  • عقلها وجنونها

  • ***

  • ***

  • من ذلك الظلُّ الملازم

  • في الحياة وفي الطريقْ؟

  • المخلصُ الوافي إذا

  • عَزَّ المنادمُ والرفيقْ

  • من قلبُه صافٍ وديدنُه

  • الولاءُ المطلقُ

  • فكأنما فيه الولاء

  • سجيَّةٌ تتدفقُ

  • ***

  • ***

  • وإذا أُسِيءَ فإن أسمى

  • الحبّ أن يُبدي رضاءَهْ

  • والصفح عند ذوي القلوبِ

  • البيضِ من قبل الإساءَهْ

  • مهما نظرت له نظرت

  • إلى مَعِينٍ من حنان

  • يُفضي إليك بسره

  • الذَنَبُ الصغير ومقلتان!

  • ***

  • ***

  • لا بأس إنْ هند جفت

  • وقست أليست ربَّتَه؟

  • أَقْصَتْهُ ثم تلفَّت

  • ترجو إلَيها أوْبته

  • زَجَرتْه أو نهرته أو

  • كفَّتْ على جُرْمٍ يده

  • فهي التي لم تَنْسَهُ

  • والأكل ملءُ المائده

  • وهو الذي في بعدها

  • لم يألُها طولَ ارتقاب

  • يقظان ينتظر المآب

  • وَثَوى يُرَاقبَ خَلْف بَاب

  • ***

  • ***

  • هند التي اتَّخذته من

  • دون الخلائق إلْفَها

  • بحثت عن الإلْف الصغير

  • فلم تجدْه خلفها

  • ميكي! وما ميكي ومصرعُه

  • على الدنيا جديد

  • نفسٌ يذوب وصرخةٌ

  • تدوي هنالك من بعيد

  • وتلفَّتَت هندٌ لموضعه

  • تغالب وَجْدَها

  • لا شيءَ. قد سارت

  • برفقته وترجعُ وحدها

  • ***

  • ***

  • خرجت به جذلانَ يضحك

  • مثلما ضحك الصباح

  • فكأنما خرجت به

  • ليُلاقيَ القَدَر المُتاح

  • سارتْ به صبحاً وعادت

  • بالمواجع والدموع

  • يغدو الحزينُ على الأسى

  • وأشقُّ شَطْريْه الرجوع


أعمال أخرى إبراهيم ناجي



المزيد...

العصور الأدبيه

نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x