رثاء شوقي ( إبراهيم ناجي )



  • قلْ للذين بكَوْا على (شوقي)

  • النادبين مصارعَ الشُّهبِ

  • وا لهفَتاه لمصر والشَّرْقِ

  • ولدولة الأشعار والأدبِ!

  • دنيا تَفرُّ اليومَ في لحدٍ

  • وصحيفةٌ طُويتْ من المجدِ

  • ومُسافرٌ ماضٍ إلى الخلد

  • سبَقتهُ آلاءٌ بلا عَدِّ

  • هذا ثَرى مصْرَ الكريمُ، وكمْ

  • أكرمتَهُ وأشدْتَ بالذكرِ

  • يلقاك في عطفِ الحبيبِ فنمْ

  • في النور لا في ظُلمةِ القبْر!

  • كم من دفينٍ رحتَ تحييهِ

  • وبَعثْتَهُ وكَففْتَ غُرْبَتَهُ

  • فاحللْ عليهِ مُكرّماً فيهِ

  • يا طالما قَدَّست تُربتَهُ

  • يا نازلَ الصحراء موحشةً

  • ريَّانةً بالصمت والعدمِ

  • سالتْ بها العبراتُ مجهشةً

  • وجَرت بها الأحزانُ من قدمِ!

  • هذا طريق قد ألفناهُ

  • نمشي وراءَ مُشَيَّعٍ غالِ

  • كم من حبيبٍ قد بكَيْنَاهُ

  • لم يُمْحَ من خَلدٍ ولا بالِ

  • وكأنَّ يومَك في فجيعتِهِ

  • هو أولُ الأيامِ في الشَّجنِ

  • وكأنَّما الباكي بدمعتِهِ

  • ما ذاق قبلك لوعةَ الحَزنِ!

  • فاذهبْ كما ذهب النهارُ مضى

  • قد شيَّعَتْه مدامعُ الشفقِ

  • ما كنتَ إلاَّ أمةً ذهَبتْ

  • والعبقريَّةُ أمَّةُ الأُمَم

  • أو شُعلةً أبصارَنا خلبتْ

  • ومنارةً نُصبَتْ على عَلَمِ

  • يا راقداً قد بات في مَثوىً

  • بَعُدَتْ به الدُّنْيا وما بَعُدَا

  • أيْن النجوم أصوغ ما أهْوى

  • شعراً كشعْرك خالداً أبدَا؟!

  • لكنَّ حزني لو علمْت به

  • لم يُبْقِ لي صبْراً ولا جُهْدَا

  • فاعذر إلى يوم نفيك به

  • حقَّ النبوغِ ونذكرُ المجْدَا


أعمال أخرى إبراهيم ناجي



المزيد...

العصور الأدبيه

نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x