تحية (للأستاذ إبراهيم دسوقي أباظه) ( إبراهيم ناجي )



  • متى نلتَها كانت لأنفسنا منَى

  • تلفتْ تجد مصراً بأجمعها هنا

  • وما بعجيب موطن البدر في العلى

  • وما بجديد أن يرى الأفق مسكنا

  • ولكنَّ قلب الحر تعروه نشوةٌ

  • فيثني على الآلاء وضاحة السنا

  • إذا أخذ البدرُ المنير مكانه

  • ومُلِّكَ آفاقَ السما وتمكنا

  • فذلك تكريم الربيع لروضِهِ

  • جلاها الأباظيون وارفة الجنى

  • أجلْ روضة صارت لكل عظيمة

  • وللفضل والآداب والعلم موطنا

  • وميدان سباقين للمجدِ والعلى

  • إذا اشتجرت أخرى الميادين بالقنا

  • من الأدب العالي ذا راح سيد

  • غدا آخر نحو اللواءِ فما ونى

  • عصيُّ القوافي سار نحوك مسرعاً

  • ولبَّاك من أقصى الفؤاد وأذعنا

  • وأنت الذي فك القيودَ جميعَها

  • عن الشعر تأبي أن يهان فيسجنا

  • إذا المعدن الصافي دعا الشعرَ مرةً

  • بذلنا له من أجود الشعرِ معدنا

  • دسوقي إذا أقللتُ فاقبل تحيتي

  • فما أنا شاديهم ولا خيرهم أنا

  • ولكنني صوت المحبين كلهم

  • ومن روضك الغالي وبستانهم جَنَى

  • فراش على مصباح مجدِكَ حائم

  • وأي فراش من جلالك ما دنا

  • وإني صدى الهمس الذي في قلوبهم

  • فدعني أقم عما يكنون معلنا


أعمال أخرى إبراهيم ناجي



المزيد...

العصور الأدبيه

نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x