بقية القصة ( إبراهيم ناجي )



  • كلاّ ولا لغة له إلا الذي

  • قد جال في عينيك أو عينيّا

  • ***

  • ***

  • أنتِ التي علمتِني معنى الحياة

  • حبيبةً ونجيَّةً وصديقا

  • لا تسأليني عن غدٍ لا تسألي

  • فغداً أعود كما بدأتُ غريبا

  • ***

  • ***

  • بَكياكِ بالحبَب الحزين وربما

  • بكت الكؤوسُ على النديم السالي!

  • وكأن راهبة هناك سجينةٌ

  • مغمورة بدموعها وعذابها

  • حتى إذا عفتِ الصبابةُ وانقضى

  • ما بيننا أقبلت أسألهنَّ

  • يا زهرة عذراء تنشرُ عطرَها

  • وتذيعُ في جفن الضُّحى أحلامها

  • وحبيس شجوٍ في دمي أطلقته

  • متدفقاً ودعَوتُه أشعارا

  • يا حِصنيَ الغالي فقدتُكِ وانطوى

  • ركني وأقفر موئلي وملاذي

  • هل كان عهدَكِ قبل تشتيت النوى

  • إلا مخالسة الخيال الطارق؟

  • شفتاكِ في لجِّ الخواطرِ لاحَتا

  • كالشاطئين وراءَ لُجٍّ ثائر

  • ***

  • ***

  • ***

  • ***

  • نسق الخيالُ زهورَها وورودَها

  • فقطفتُها وشممتُ عطرَكِ فيها!

  • إن كان داءً فالسقامُ دواؤَه

  • أو كان ذنباً فالمآب قصاص!

  • مرّت مواكبُه عليَّ بطيئةً

  • وإلى الفناء مشينَ جِدَّ سِراعِ

  • يا ربِّ أرسلتَ الأشعَّةَ ها هنا

  • وهناك تشرقُ في الحمى والدُّورِ

  • يا ربِّ أودعتَ الضحى في مهجتي

  • وأنا الذي أشقى بهذا النورِ!

  • قد كان قلباً فاستحال على المدى

  • لحناً تناقله الرواةُ فسارا!

  • يا حِصنيَ الغالي فقدتُكِ وانطوى

  • ركني وأقفر موئلي وملاذي

  • ***

  • ***

  • والدهر يغريني فأُعرض لاهياً

  • فيظل يفتنُني بتلك وهذي

  • يا حِصنيَ الغالي فقدتُكِ وانطوى

  • ركني وأقفر موئلي وملاذي

  • نعطي نأخذ في الحديث ومقلتي

  • مسحورةٌ بجمالك الأخَّاذِ

  • والدهر يغريني فأُعرض لاهياً

  • فيظل يفتنُني بتلك وهذي

  • والدهر يَهزل والغرام يجدُّ بي

  • ما كنتِ ساخرة. ولا أنا هاذي

  • هل كان عهدَكِ قبل تشتيت النوى

  • إلا مخالسة الخيال الطارق؟

  • ***

  • ***

  • أو لمعةٌ لم تتئدْ ذهبتْ بها

  • دكناء مدَّتْ كفها من حالقِ

  • هل كان عهدَكِ قبل تشتيت النوى

  • إلا مخالسة الخيال الطارق؟

  • إشراقة وطغى عليها مَغرب

  • غيران يخطفها كخطف السارقِ

  • أو لمعةٌ لم تتئدْ ذهبتْ بها

  • دكناء مدَّتْ كفها من حالقِ

  • شفتاكِ في لجِّ الخواطرِ لاحَتا

  • كالشاطئين وراءَ لُجٍّ ثائر

  • وكأن ثغرَك والنوى تعدو بنا

  • شفقٌ يلوحُ على نضيد زنابقِ

  • إسعادُ ملهوفٍ ونجدةُ غارقٍ

  • وعناقُ أحبابٍ وعَودُ مسافرِ

  • شفتاكِ في لجِّ الخواطرِ لاحَتا

  • كالشاطئين وراءَ لُجٍّ ثائر

  • لهما إذا التقتا على أغرُودةٍ

  • خرساء في ظلِّ الجمالِ الساحرِ

  • إسعادُ ملهوفٍ ونجدةُ غارقٍ

  • وعناقُ أحبابٍ وعَودُ مسافرِ

  • ***

  • ***

  • وبراءةُ الملكِ المتوجِ حُسنه

  • بجمالِ رحمنٍ وطيبةِ غافرِ

  • ***

  • ***

  • صحب الحياة فآده استصحابُها

  • ركبٌ على طرقِ الحياةِ كليلُ

  • فتلفَّتَ الساري لعل لعينه

  • يبدو صباحٌ أو يلوحُ دليل

  • خدعت ضلالاتُ الحياةِ تبيعَها

  • والدربُ وعرٌ والطريقُ طويل

  • فتلفَّتَ الساري لعل لعينه

  • يبدو صباحٌ أو يلوحُ دليل

  • ***

  • ***

  • فبدا له نورٌ وأشرق منزلٌ

  • أَلِقٌ ورفت جنةٌ وخميل

  • ***

  • ***

  • يحمي مغارسَها ويرعى نبتها

  • راعٍ يجنِّبُها البلى ويقيها

  • لكِ في خيالي روضةٌ فينانةٌ

  • غنّى على أغصانِها شاديها

  • يحمي مغارسَها ويرعى نبتها

  • راعٍ يجنِّبُها البلى ويقيها

  • نسق الخيالُ زهورَها وورودَها

  • فقطفتُها وشممتُ عطرَكِ فيها!

  • فإذا النوى طالت عليَّ وشفَّني

  • جرحي وعاد لمهجتي يدميها

  • نسق الخيالُ زهورَها وورودَها

  • فقطفتُها وشممتُ عطرَكِ فيها!

  • فيكون فيه القيد وهو تحرّرَ

  • * ويكون فيه الموت وهو خلاصُ

  • ***

  • ***

  • بعض الهوى فيه الدمارُ وإنما

  • بعض النفوس على الدمار حراصُ

  • إن كان داءً فالسقامُ دواؤَه

  • أو كان ذنباً فالمآب قصاص!

  • فيكون فيه القيد وهو تحرّرَ

  • * ويكون فيه الموت وهو خلاصُ

  • آمنت بالحب القوي وحتمه

  • ما من هوايَ ولا هواكِ مناص

  • فسخرْتُ من صرخاتِهم وبكائهم

  • لا دمع إلا الدمع في أحداقي

  • إن كان داءً فالسقامُ دواؤَه

  • أو كان ذنباً فالمآب قصاص!

  • أصبحتُ والدنيا وداع أحبَّةٍ

  • ودموع خلاّن وحزن رفاقِ

  • متدفقاً مثل العُباب ومزبداً

  • متفجراً كالسيل في أعماقي!

  • فسخرْتُ من صرخاتِهم وبكائهم

  • لا دمع إلا الدمع في أحداقي

  • لا صوت إلا صوت حبك في دمي

  • أُصغي له وأراه في أطواقي

  • مرّت مواكبُه عليَّ بطيئةً

  • وإلى الفناء مشينَ جِدَّ سِراعِ

  • متدفقاً مثل العُباب ومزبداً

  • متفجراً كالسيل في أعماقي!

  • ساهراتُ أحلامَ الظلامِ وكلها

  • أشاح هجر أو طيوف وادعِ

  • أبصرتُ في المرآة آخرَ قصتي

  • ونَعى بها نفسي إليَّ الناعي!

  • مرّت مواكبُه عليَّ بطيئةً

  • وإلى الفناء مشينَ جِدَّ سِراعِ

  • حتى إذا سَفكَ الصباحُ دماءَهُ

  • وهوى قتيلُ الليلِ بعد صِراعِ

  • يا ربِّ أرسلتَ الأشعَّةَ ها هنا

  • وهناك تشرقُ في الحمى والدُّورِ

  • أبصرتُ في المرآة آخرَ قصتي

  • ونَعى بها نفسي إليَّ الناعي!

  • ***

  • ***

  • وأُحِسُّ في نفسي نقاءَ سمائِها

  • أَصفى برونقِها من البَلُّورِ

  • يا ربِّ أرسلتَ الأشعَّةَ ها هنا

  • وهناك تشرقُ في الحمى والدُّورِ

  • ومن الشموس دفينةٌ في خاطري

  • مخبوءةُ الأضواء طيَّ شعوري

  • يا ربِّ أودعتَ الضحى في مهجتي

  • وأنا الذي أشقى بهذا النورِ!

  • يا ربِّ أودعتَ الضحى في مهجتي

  • وأنا الذي أشقى بهذا النورِ!

  • وأُحِسُّ في نفسي نقاءَ سمائِها

  • أَصفى برونقِها من البَلُّورِ

  • يا ربِّ أودعتَ الضحى في مهجتي

  • وأنا الذي أشقى بهذا النورِ!


أعمال أخرى إبراهيم ناجي



المزيد...

العصور الأدبيه

نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x