البحيرة ( إبراهيم ناجي )



  • معربة عن لامارتين

  • .......

  • .......

  • من شاطئِ لشواطئٍ جددِ

  • يرمي بنا ليلٌ من الأبدِ

  • ما مَرّ منه مضى فلم يعدِ

  • هيهات مرسى يومِه لغدِ!

  • سنةٌ مضت! وختامُها حانا

  • والدهرُ فرّق شملَنا أبدا

  • ناجِ البحيرةَ وحدك الآنا

  • واجلسْ بهذا الصخرِ منفردا!

  • قل للبحيرةِ تذكرين وقد

  • سكن المساءُ ونحن باللجِّ

  • لا صوت يسمع في الدنى لأحدْ

  • الا صدى المجدافِ والموجِ

  • فاذا بصوتٍ غير معتادِ

  • هزّ السكونَ هتافهُ العذبُ

  • أصغى العبابُ ورجَّع الوادي

  • أصداءَه وتناجتِ السحبُ

  • يا. دهر في وفق ولا تدرِ:

  • ساعاته في هينة وقفى

  • حتى تتاح هناءةُ العمرِ

  • وتطول لذتُها لمقتطفِ

  • هلا التفتَّ لذلك الكونِ

  • وعلمت كم في الناس من باكي

  • يدعوك خذني والأسى المضنيْ

  • خلِّ الممتِّعِ وامضِ بالشاكي

  • هذا النعيم وهاته المحنُ

  • يتنافسان الدهر اقلاعا

  • فبأي عدلٍ أيها الزمنُ

  • تتشابهُ الحالان إسراعا

  • يا أيها الأبد السحيق أجبْ

  • وتكلمي يا هوة الماضي

  • ما تصنعان بأشهرٍ وحقبْ

  • ونعيم عمرٍ غير معتاض

  • ناج البحيرةَ والصخورِ وعُدْ

  • فاستحلِف الأغوارَ والغابا

  • قل! صُنْ ذكر غرامنا فلقدْ

  • صين الشبابُ عليك أحقابا

  • ولتبق يا هذي البحيرة في

  • حاليك ثائرة وهادئةً

  • في باسق للماء منعطفٍ

  • في رائعات الصخر نائتةً

  • في عابر النسماتِ مرتجفَا

  • في النجم فضض صفحةَ الماءِ

  • في الريح أنّ أنينه وهفا

  • في الغصن نفَّسَ حر أحشاءِ

  • في الجو معتبقاً بريّالِ

  • خطرت ملاعبة رقيق صبا

  • في كل هذا هاتفٌ باكي

  • سيقول يا أسفا لقد ذهبا!


أعمال أخرى إبراهيم ناجي



المزيد...

العصور الأدبيه

نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x