نامي ( إبراهيم محمد إبراهيم )



  • ستنامينَ،

  • وتصحينَ على مايُشبهُ الحلمَ ..

  • فنامي ..

  • إنكِ الآنَ على ضِفّةِ قلبي،

  • حَرّكي المجذافَ

  • قد لا يُنْبِئُ الساحلُ بالعُمقِ

  • فهُزّي هَدْأةَ الماءِ،

  • ونامي

  • بينَ مَوْجي وغَمامي ..

  • قلقٌ ..؟

  • أدري ..

  • وأنّى لكِلينا أنْ يرى مصرَ ولا يحزنُ

  • أو يضحكُ حتى الموتْ ..

  • لسنا أوّلَ الغَرْقى،

  • ولسنا أوّلَ الناجينَ في هذا الزّحامِ.

  • كنتُ قد ضيّعتُ ظلّي هاهُنا ..

  • حتى إذا ماعُدتُ،

  • كان الظِلُّ خيطاً في وشاحِ الليلِ،

  • والوجْهُ الذي أهْوى،

  • وجوهاً تتلاشى في الظلامِ.

  • ستنامين،

  • فنامي ..

  • إنكِ الآن على بُعدِ كثيبينِ من النّخلِ،

  • حرّضي الناقةَ،

  • واغريها بماتَهوى

  • فها قد فاحَ طَلْعُ الصّيفِ

  • والآلُ يُماهي نَزَقَ الشوقِ أمامي.

  • ياابْنةَ البحرِ،

  • كلانا غُربةٌ تسعى بِهذا الفَلَكِ الددوّارِ

  • لا تعرفُ للعالمِ مَرْسى.

  • حرّضي الناقةَ

  • لكنْ،

  • خفّفي اللّهفةَ

  • فالصحراءُ مثلُ النيلِ تَنْسى.

  • هذه الجنّةُ،

  • لا تحملُ رأساً مُثقلاً بالوردِ والشّوكِ

  • ولا تهتَزُّ إلا لحُداءِ الموتِ ..

  • نامي ..

  • وصِلي اللّحظةِ باللّحظةِ،

  • حتى تَبْلُغي الشّمسَ،

  • وعودي طفلةً،

  • لاتُشْبِهُ الأطفالَ

  • إلا عندما تغفو ...


أعمال أخرى إبراهيم محمد إبراهيم



المزيد...
نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x