عروج ( إبراهيم محمد إبراهيم )



  • تمُرّين بالشمسِ

  • في خِدْرِها تتثاءبُ ..

  • قبل انبِعاثِ العصافيرِ من عُشّها

  • في الصباحِ

  • وتُلقينَ بعضَ الوُرودِ على مدفَنِ الليلِ

  • ثُم تُصلّينَ رافِعةً حرَجَ المُلتقى ..

  • فتُصلّي الحياةُ ..

  • كأنكِ في هذه اللحظةِ المُشتهاةِ

  • إمامُ المُِحبّينَ

  • خلفكِ تسعى المراعي

  • ويسعى الرُّعاةُ.

  • مليكةَ قلبي،

  • أفَقْتِ الحنينَ بهذي الضلوعِ السّقيمةِ

  • فلتعذُريني

  • إذا ما تبوّأتُ رُكنَ البُكاءِ القصِيّ

  • وأهرقْتُ دمعي على رُكبتَيّ

  • وغنّيتُ ما شاءَ لي الحُزنُ

  • أو مِلتُ بالذّكرياتِ على وتَدٍ

  • غابَ طائِرُهُ في البلادِ

  • فمالَ على وجَعي وبكى ..

  • إلى اللهِ ثُم إلى قلبِكِ المُشتكى.

  • زمّليني بهذا الضّياءِ الشّفيفِ

  • وسوقي إلَيّ البخورَ الصّباحِيّ

  • بُثّيهِ حوليَ

  • واستفتِحي بالتعاويذِ

  • إنّي أُعيذُكِ مما أجِدْ.

  • أفقْتِ الحنينَ

  • وبَعْثَرْتِني كالسّحابةِ في الصّيفِ

  • مُنفرِطاً في الهواءِ

  • وقُلتِ: اتّحِدْ.

  • صُويحِبتي،

  • ليس بينَ الحقيقةِ والوهمِ

  • إلا كمِقدارِ ما زُرتِني في المنامِ

  • وأغريتِني بالعُروجِ

  • إلى نجمةِ الصُّبحِ

  • ثُمّ أفقتُ على عالمٍ من زبَدْ.

  • صُويحِبتي،

  • هاتِ كفّيكِ

  • نستبِقِ الوقتَ

  • نُكمِلُ مِعراجَنا

  • قبلَ أن تمسَحَ الشّمسُ رسمَ الخُطى

  • فنظلّ الطريقَ إلى ما تبقّى من العُمرِ

  • يا عُمرِيَ المُتبَقّي بِجُعبةِ هذا الوُجودِ

  • أراكَ تآكلْتَ قُدّامَ عيني،

  • كشَمعِ اللّيالي الطّوالِ

  • وما تعِبَ السّاهِرونْ.

  • تُراكَ ستُمهِلُني قدْرَ وهمٍ جديدٍ

  • أعيشُ بِهِ

  • كي أنامَ

  • وأصحو

  • على شفتيها نشيداً

  • تُردّدُهُ، كُلّما ابتسَمَ الصُّبحُ

  • للكائناتِ بأنوارِهِ

  • أو تجهّمَ وجهُ البلَدْ.

  • أُطِلُّ بِقلبِيَ من خلفِ هذا السّياجِ

  • أرى ظِلّها يتعثّرُ في الوقتِ،

  • يكبو ..

  • فتنزَعُ روحي إليهِ بِعُكّازِها

  • ويخونُ الجسَدْ.


أعمال أخرى إبراهيم محمد إبراهيم



المزيد...

العصور الأدبيه

نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x