ضمأ البرتقال ( إبراهيم محمد إبراهيم )



  • لكِ البرتقالُ

  • ولي ظمأُ الغصنِ طيلةَ هذا الغيابْ.

  • فكيفَ تجفّينَ قبلي ..؟

  • ورَدْتُ اشتعالكِ حتى احترَقْتُ ..

  • رِديني غديراً من العِشقِ

  • صُبّي احتقانَ الليالي الطوالِ بقلبي

  • فلمّا يزلْ فيهِ منكِ الكثيرْ.

  • أنا وجهُكِ المُتشرّبُ بي

  • وطريقُكِ،

  • ذاك الذي لا يُرى حدّهُ ..

  • كيف تصطنعينَ الحدودَ

  • لأشياءَ لا تنتهي؟

  • كيف ينضبُ ماؤكِ وسطَ فُراتي ..

  • وتحتجبينَ بِوهمِ التّصحّرِ عن غيمتي؟

  • قبّليني كطفلٍ يتوقُ إلى النومِ والدّفءِ

  • رُصّي عليّ بِخمرِ ذِراعيكِ .. حتى أذوبَ

  • ليلتحِمَ الأمسُ باليومِ

  • والغدُ يبسِطُ كفّيهِ

  • كيما نُصافِحَ أيّامنا من جديدْ.

  • لن أعودَ إلى الخلفِ

  • لن أكتفي بالدموعِ،

  • على صدرِكِ المُتوحّشِ

  • لن أدعَ الذّئبَ فيكِ

  • يُروّعُ هذي الوداعةَ أكثرَ ..

  • لن أنتهي سُلّماً في العراءِ

  • لأضرحةِ النازلينْ.

  • سأصعدُ سُلّمَ روحي،

  • إلى حيثُ تورِقُ روحُكِ ..

  • ثُمّ أقولُ انظُري،

  • كيفَ تُروى صحارى المُحبينَ

  • من ظمأِ البرتقالْ؟


أعمال أخرى إبراهيم محمد إبراهيم



المزيد...

العصور الأدبيه

نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x