الطقس الأخير ( إبراهيم محمد إبراهيم )



  • في حضرةِ الطّقسِ الأخيرِ

  • تَبيضُ في العُشِّ القَصِيِّ حمامةٌ خجلى ..

  • فتَبْيَضُّ القِلاعُ الحُمْرُ

  • راياتُ الثُغورِ

  • سلاسلُ الأسرى

  • عيونُ النائحاتِ على الشواهِدِ

  • أين تمضي أيها العبدُ الفقيرُ ..؟

  • أهلكْتَ من سيجيءُ بعدكَ ..

  • تشتهيكَ الريحُ ألا تبرحَ الميناءَ

  • والفُلكُ التي تَبْني بعينِ اللهِ

  • مُنكرةٌ بهذا الساحلِ المسكونِ بالنسيانِ

  • والجودِيُّ لا يقوى على حملِ الحقيقةِ مرّتينِ ..

  • فقِفْ،

  • فِداؤُكَ كل باكيةٍ تنوحُ على سِواكَ

  • وكل أرضٍ لا تتوقُ إلى شِتائكَ ..

  • أنت جرحُ الأرضِ

  • فاسكُنها بما أوتيتَ من وجعٍ،

  • تَباهَى بالقليلِ من الرّجاءِ

  • وبالكثيرِ من الفجيعةِ

  • قُل لهم :

  • ها إنني اجتزتُ المسافةَ .. وانتهيتْ.

  • ياسيّد الصبحِ الغريبَ

  • أرِ الطيورَ سبيلَها ..

  • وافتحْ سماءَكَ للعُروجِ إليكَ

  • واستَبِقِ النساءَ إلى الرجالِ

  • مُعطّراً بالخصبِ والموتِ الشهِيِّ على التخومِ

  • أرِ النجومَ مواطِنَ البدْوِ الذينَ تناسلوا

  • في غفلةِ الوقتِ

  • ارْتعِشْ،

  • كالسّعفةِ النشوى بما هَمَسَ النسيمُ.

  • أطِلْ بقاءكَ في حجيجِ الليلِ

  • حتى الهَدْيِ ..

  • لا تبرحْ مقامكَ

  • واشهدِ الذبحَ الخُرافةَ

  • واعتصمْ بالحُزنِ

  • تنجُ من الخديعةِ،

  • أيها الوجعُ العظيمُ.

  • في حضرةِ الطّقسِ الأخيرِ

  • تَلوحُ فاتِحةُُ

  • فتنتفِضُ الرّؤوسُ على نُطوعٍ

  • من حريرِ الخوفِ،

  • تنْكَمِشُ الرّقابُ وتستقيمُ.

  • طوعاً تُساقُ العيرُ نحو فنائِها ..

  • فتظلُّ شامخةً

  • وفي أخفافِها يثِبُ الجحيمُ.

  • من أيِّ نافذةٍ تُطِلُّ،

  • ترى النّعاسَ يُكحّلُ الطُّرُقاتِ

  • والقِطَطَ الأليفةَ

  • تحتَ جُدرانِ البيوتِ

  • تُطِلُّ ثانيةً،

  • ترى عرقَ الكُسالى

  • في كُؤوسِ الليلِ يغلي،

  • كلما هبطَ الكلامُ.

  • تُطِلُّ ثالثةً،

  • ترى الّلا شيءَ يكبُرُ في الشوارِعِ،

  • يُغرِقُ الجُدرانَ،

  • والقِطَطَ الأليفةَ،

  • والنّعاسَ.

  • تُطِلُّ رابِعةً،

  • يُباغِتكَ الظلامُ.

  • يقتاتُ من عينيكَ هذا الشارِعُ الأعمى

  • ومن كفّيكَ حبلُ الوُدِّ

  • أدْبَرَتِ القوافِلُ نحوَ غايتِها

  • وأنتَ مُعلّقٌ بينَ العَدُوَّينِ

  • اسْتخَرْتَ،

  • فما أمِنْتَ لغيرِ موتِكَ، حيثُ أنتَ

  • كأنّكَ ما خُلِقتَ لغيرِ هذا الرّملِ

  • فانبَجَسَتْ عيونُ الأرضِ في عينيكَ

  • وارْتَعَدَ الغمامُ.

  • من أيِّ مقبرةٍ ستنفُذُ يا سلامُ ؟

  • هذي الشواهِدُ ، لا يموتُ لها قتيلُ.

  • ستظلُّ شاخصةً بأحداقِ اليتامى،

  • تَحْرِثُ الذّكرى ..

  • فيكثُرُ في دواخِلِنا القليلُ.

  • يا سيّدَ الصبحِ الغريبَ

  • أرِحْ رِكابكَ ساعةً،

  • حتى تميلَ الشمسُ

  • قد أزرى بكَ الدّرْبُ الطويلُ.

  • وارْفعْ لثامَكَ،

  • كي تشُمُّ الطّلْعَ في قصصِ الصبايا

  • العابِراتِ إلى غديرِ البوحِ

  • لا تخشَ الملامَ،

  • فإنّ مثلكَ ليس يجْحدُهُ النخيلُ.

  • مرّرْ يديكَ على أديمِ الأرضِ،

  • واسمعْ همسَ من نذوركَ للصُّبحِ العَصِيِّ،

  • وأوْدَعُوا فيكَ الشّرارةَ يا فتيلُ.


أعمال أخرى إبراهيم محمد إبراهيم



المزيد...
نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x