ليلاي ( إبراهيم العريض )



  • بورك للعروس في زفافها

  • كالسوسن الأبيض في عفافها

  • ليلايَ بالأمسِ كنتِ

  • كأنما هيَ أنتِ

  • فتاةَ حُلمي... التي قد

  • تمثّلتْ ليَ.. بِنتي

  • كم ليلةٍ عدتُ فيها

  • في وحْدتي، فأعنت

  • يطولُ منكِ انتظارٌ

  • فإن سكنتُ سكنت

  • وما رأيتُك يوماً

  • على الحضور مَنَنْت

  • حتى إذا لاح صبحٌ

  • سبقتِ لي الصُبحَ أنت

  • فيا لها سَبَحاتٍ

  • تمرُّ بي، منذِ بنْت

  • ذكراكِ فيها كنَجمٍ

  • يضيءُ لي حيث كنت

  • بوركتِ ليلايَ عِرْسا

  • وطبتِ بالغد نَفْسا

  • وكيف أنساكِ بنتي

  • إذ كنتِ في المهد طفلَهْ

  • ترعاكِ عيني بحبٍّ

  • أرى لأمّكِ مثله

  • وكلُّ دنياكِ زَنْدٌ

  • وكلُّ زادِك قُبْله

  • تُقلّبينَ لِحاظاً

  • وما كلحظِكِ مُقْله

  • تَبثّني... وهواها

  • يظلّ يفعلُ فِعْله

  • ولا كنومكِ.. لا نَسْـ

  • ـتَقِرُّ حتى نُظلّه

  • وتألمين فنخشى

  • عليكِ من كل غفله

  • وتنطقينَ فأهفو

  • كأنّما الكونُ حفله

  • بُوركتِ ليلايَ عرسا

  • وطِبْتِ بالغد نفسا

  • ولستُ أنساكِ بنتي

  • إذ كنتِ بعدُ غريرَهْ

  • حتى كتبتِ من العُمْـ

  • ـرِ - باحتبائكِ - سِيره

  • تَلهين في العشِّ شَدْواً

  • كأنّكِ العُصفوره

  • عليكِ ثوبٌ طويلٌ

  • وفي يمينكِ صُوره

  • تُهيّئين لها كُلْ

  • ـلَ جَلْوةٍ مَنظورَه

  • فتنثرينَ عليها

  • معَ الصباحِ زهورَه

  • كم سرّني أنّ بنتي

  • كعِرْسها مسروره

  • أُلفي إذا غابَ بدرٌ

  • على مُحيّاكِ نُوره

  • بوركتِ ليلايَ عرسا

  • وطبتِ بالغد نفسا

  • ولستُ أنساكِ بنتيَ

  • إذ عُدتِ في أَخَواتِكْ

  • ما بين صُغرى وكُبرى

  • وكلُّهنّ كذاتك

  • لهنَّ منكِ جميعاً

  • معنى الحَيَا من حياتك

  • تُلقِّنينَ ثُريّا

  • ومَيَّ حُسْنَ التفاتك

  • كأنما كلُّ شِعري

  • حتى ليُفعِمَ قلبي

  • ما رقَّ من نَفَحاتك

  • بوركتِ ليلايَ عرسا

  • وطبتِ بالغد نفسا

  • ولستُ أنساكِ بنتيَ

  • إذ أنتِ ذاتُ نِقابِ

  • تَخَايلين على مَدْ

  • رَجِ الهُدى والصواب

  • مَعنِيَّةً بشؤونٍ

  • مشغوفةً بكتاب

  • تُدرِّسين صبايا

  • بلحنكِ المستطاب

  • وهنَّ منكِ ليَنشقْـ

  • ـنَ نفحةً من شبابي

  • إذ كنتُ - مثلَكِ - أُعْنَى

  • بالنشءِ ، رغمَ صعابي

  • حتّى إذا عدتِ للبَيْـ

  • ـتِ عُدتِ لي.. ولما بي..

  • وللملابس تُكوى

  • لحَفْلةٍ أو خِطاب

  • بوركتِ ليلايَ عرسا

  • وطبتِ بالغد نفسا

  • وأمسِ .. ليلايَ.. أمسِ

  • جُليتِ في ثوب عُرْسِ

  • فالبيتُ يرقص تِيهاً

  • والليلُ مَشْرِقُ شمس

  • لقد أتتكِ حِسانٌ

  • يخطرنَ ، من كلِّ جنس

  • يكاد يملأ أُذْني

  • تغريدُهنّ بأُنْس

  • كأنَّ أمَّكِ ما بَيْـ

  • ـنَهُنَّ وردةُ أمسي

  • أَمّا أبوكِ فقد ظَلْ

  • ـلَ وحدَه حيث يُمسي

  • حتى جَلَونكِ طِيباً

  • وما الحديثُ بهمس:

  • أختاهُ ناديه حتى

  • يرى العروسَ.. بنفسي

  • فجئتُ أنظر في رَوْ

  • ضِهِنَّ أطيبَ غرسي

  • طبعتُها قُبلةً فَوْ

  • قَ جبهةٍ مثل وَرْس

  • ليلايَ بُوركتِ عِرْسا

  • وطبتِ بالغد نفسا


أعمال أخرى إبراهيم العريض



المزيد...
نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x