قلادة ( إبراهيم العريض )



  • قضيتُ شبابي بها مُغْرَما

  • فما كان - ياقلبُ - أحلاهما

  • تعيش بأحلامه في ربيعٍ

  • وتحيا بأنفاسها مُلْهَما

  • أتذكر يا قلبُ ساعةَ قَرّبْـ

  • ـتُ من فمها في جنونٍ فَما

  • ومن حولنا الزهرُ في حالتَيْـ

  • ـهِ تُرقِص أيقاظُه النُّوَّما

  • لقد كنتَ كالطفل فيما تُحسّ

  • وإحساسُها كان بي أَنْعَما

  • فألهبَ من خَدّها جمرتينِ

  • وفَتّقَ من ثغرها بُرعما

  • أتذكر يا قلبُ ساعةَ أرخَيْـ

  • ـتَ فوق ترائبها مُنْعِما

  • قلادةَ دُرٍّ - زهتْ كالدمو

  • عِ حَبّاتُه - توأماً توأما

  • وَقَولي: اقْبليه فدتكِ الحسانُ

  • فلو أنّ كفّي تطول السَّما

  • إذن لجعلتُ نُثاركِ منهُ

  • ونَظّمتُها ثانياً أنْجُما

  • فمدّتْ - لألثمَه - مِعْصماً

  • وألوتْ على سِمطه معصما

  • وقالت: أتنذره هو أيضاً

  • بتلك النجومِ؟ فما أَشْأما

  • ملأتَ به بهجةً ناظريَّ

  • فصدّعتَ بي قلبَه أَعْظُما

  • أأحقر منشأَه في البحارِ؟

  • ولولا تَألمُّه ما نما

  • أَأُنكر عبرتَه في الحليِّ؟

  • ولم يبكِ إلا لكي أبسما

  • فحسبي به زاهياً كالنجومِ

  • وإنْ فاتني حظُّها في السَّما

  • على الأرض لا يخلد الحسنُ حتى

  • يُقيم على نفسه مأتما

  • فيا ليتني إذ سمعتُ الحديثَ

  • عصرتُكِ - لا أدمعاًَ - بل دَما


أعمال أخرى إبراهيم العريض



المزيد...
نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x