بين يدي الزمان ( إبراهيم العريض )



  • جار في حكمه الزمانُ وحابى

  • عالَماً في غبائه فتغابى

  • في اختلاف اللونين بِيضاً وسُوداً

  • كعُداةٍ طوراً وطوراً صِحابا

  • واعتناقِ الحدودِ إنْ هي قَرّتْ

  • في مَراعٍ، أو هاجروا أسرابا

  • فاختراقٍ، ما كان في الأصل إلا

  • ثغراتٍ ، أو للحداثة بابا

  • مَعرِضُ الحُلْمِ كالحقيقة ، لولا

  • فاصلُ الجدِّ في التمثّلِ ذابا

  • فإذا الفنُّ ليس بالفنّ أصلاً

  • وإذا الرشدُ بانَ للرشد عابا

  • لم يعد فيه للمروءة شأنٌ

  • إنما الشأنُ فيه عاد انتسابا

  • بقُوى الأرضِ موطناً لغلوٍّ

  • طمس الحُسنَ جذوةً ورغابا

  • في طقوسٍ لها دلائلُ شتّى

  • لم يجاوز قصيُّها الأربابا

  • شهدتْ ظرفَها الشعوبُ غيابا

  • دام بين الحضورِ ظُفْراً ونابا

  • لاذ في ظلها الجموعُ انصياعاً

  • واستمرَّ الوجودُ كالأمس غابا

  • لقضاةٍ يُحلّلون انتهاكاً

  • لولاةٍ تصول فيه ذئابا

  • وحماةٍ كم مارس الشرَّ بعضٌ

  • في حِماهم تَفرُّغاً واكتسابا

  • قد قضَوْها لقلّةٍ في نعيمٍ

  • كابدَ الأكثرون منها العذابا

  • بديونٍ ترعى النموَّ ربيعاً

  • فإذا بالشتاء أرسى الخرابا

  • كذا بين سيّدٍ ومَسودٍ

  • ظلّتِ الناسُ تجهلُ الأسبابا

  • غيرَ أن الزمانَ كان سؤالاً

  • ما وعَوْا ردَّه ، وكان الجوابا


أعمال أخرى إبراهيم العريض



المزيد...

العصور الأدبيه

نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x