برقيّة إلى رفيق العمر حبيبي نزار ( إبراهيم العريض )



  • فإذا الرَمزُ عَينُ الظُهورِ

  • وما الحَيُّ إلا بمعنى الحُضورِ

  • ومَوكُبنا بَين نارٍ ونورِ

  • نُلمُّ بأحداثهِ في ثوانٍ

  • ونُلغِي القُرونَ لبُطء المسيرِ

  • ****

  • فيا راصداً كَونَنا في كيانِهْ

  • وكانَ له أثرٌ في زمانهْ

  • يَزيدُ وينقصُ حسبَ أوانِهْ

  • ولم نَعْدُ عن كونِنا في مَداهُ

  • على زبَدِ المَوجِ حَبَّ جُمانهْ

  • ****

  • أفي عُنفُوانِكَ؟.. ها أنتَ حَقّا؟

  • على الجَنْبِ في بَعضِ مَثواكَ مُلْقى

  • سلامةَ عُمرِكَ عِشتَ لتَبقَى

  • لكم قَبلَها فوق تلك الحُشود

  • جَلجَلَ صوتُكَ رعداً وبَرْقا

  • ****

  • هُواةٌ؟ بغُربتهم في الوطَنْ

  • بلا سِحرِهِ بَينَ فنٍّ وفَنْ

  • إزاءَ تَحرُّكهم في الزمنْ

  • فقاقيعُ تُشبِهُ أمثالَها

  • تَنوءُ بدَورٍ.. كأنْ لم يَكُنْ


أعمال أخرى إبراهيم العريض



المزيد...

العصور الأدبيه

نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x