الوطن المفدى ( إبراهيم العريض )



  • سَقَتِ الغادياتُ أرضاً رعتْني

  • طاب للظبي في رُباها المقامُ

  • ورعى اللهُ تربةً أنشأتْني

  • وعهودُ الصِّبا بها أحلام

  • خلعتْ حسنَها عليها الليالي

  • وازدهتْ في ظلالها الأيام

  • وعليها تناثرتْ دُرَرُ القَطْـ

  • ـرِ انتشاراً وانحلّ ذاك النِّظام

  • إن غصناً أطلَّ في القلب غَنّى

  • فوقه بلبلٌ وناح حَمام

  • كلّما اهتزّ جانبُ القلبِ للذِّكْـ

  • ـرى، فللوجدِ فوقه أنغام

  • ساقني موطني على البعد شوقَ الطْـ

  • ـطَيْرِ للظلّ قد براه الأُوام

  • والمهى للمروج والأرضِ للغَيْـ

  • ـثِ إذا أمحلتْ وماج القَتام

  • جئتُها والخشوعُ ملءُ ضلوعي

  • بعد أن عُلّلتْ بها أعوام

  • فرأتْ من خلال دمعيَ عيني

  • أثراً للذين في الربع ناموا

  • طَللٌ قد ضحكنَ فيها الأماني

  • فَهْي بَضّاء ليس فيها مَلام

  • فاخلعِ النعلَ إنها تربةٌ بُو

  • رِكَ في نَبْتها سقاها الغمام

  • تربةٌ قد تَسلسلَ الماءُ من تَحْـ

  • ـتِ رُباها تَزينها أعلام

  • لفحتْها الرياحُ والشمسُ حمرا

  • ءُ ، كلون الزجاجِ فيها المُدام

  • خُضرةٌ فوق حمرةٍ قد جلتْها

  • صُفرةٌ فوقها خفقنَ الخِيام

  • وعُقودٌ من اللآلئ يَهديـ

  • ـها لِجِيد الحسانِ بحرٌ طغام

  • عَلِقتْها نفسي شباباً وبُرْدُ الْـ

  • ـعَيْشِ غَضٌّ فطاب فيها الغرام

  • لا أرتْني الحياةُ بعدَكِ أرضاً

  • موطنَ الدُّرِّ لا علاكَ مقام

  • تلك أرضُ الجدودِ أرضُ أَوالٍ

  • حلّ مغناكِ نَضْرةٌ وسلام


أعمال أخرى إبراهيم العريض



المزيد...
نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x