إلى أحمد صبري ( إبراهيم العريض )



  • يا عبقريَّ العصر غيرَ مُدافَعٍ

  • والكوكبُ الوقّادُ في ظلمائهِ

  • مضتِ القوافلُ وَهْي تخبط في الدجى

  • حتى استضاء فكبّرتْ لضيائه

  • ما سَرّني مدحيه إلا بعد أنْ

  • ألفيتُه للشرق بابُ رجائه

  • تلك القرونُ .. كأنّما هي ليلةٌ

  • ليلاءُ، أسفرَ صبحُها بذُكائه

  • إن الذي برأَ العقولَ سما بها

  • صُعُداً وخصّكَ دونها بسَمائه

  • فاسلمْ فما هذا الزمانُ سوى فمٍ

  • يشكو ، وتعلم أنتَ موضعَ دائه

  • ما كان للصحراءِ أن تظما وفي

  • أعماقها هذا الغديرُ بمائه


أعمال أخرى إبراهيم العريض



المزيد...
نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x