حديث الهوى ( إبراهيم الأسود )



  • قائلٌ في الحبيب ماذا يقولُ

  • وحديث الهوى حديثٌ طويلُ

  • و أخو الحب قد تباغته الذكـ

  • ـرى فيعيا و يعتريه الذهولُ

  • ذو بيانٍ ، لكنه من جَواهُ

  • في صُماتٍ ، لسانه معقولُ

  • فتراهُ إذا تكلّم لم يُـ ـدركْ،ولا سامعوه ماذا يقولُ

  • سابحاً في سَرابِ أخيلةٍ

  • حُمْر ٍ وخُضْر ٍألوانُها لا تحولُ

  • ليس في ذوقه أمرّ وأحلى

  • من عذابٍ تثير فيه الطلولُ

  • ثم لا يشتكي ولا يتداوى

  • و هو عن قبره المُواشِكِ ميلُ

  • أوَ لستم ترون أن ألي العشـ

  • ـق عموماً أعمارهم لا تطول!

  • و ضروب الهوى كثيرٌ ، و لكنْ

  • جائد النفع من جَداها قليلُ

  • شاعرٌ صَيِّتٌ ، و رهط ندامى

  • و مدامٌ ، و غادةٌ عُطبول ُ

  • مظهرٌ للسرور مستهجنٌ ،لا

  • يرتضيه إلا السفيه الجهولُ

  • ليس في أبحر الغرام مديدٌ

  • أو بسيطٌ أو وافرٌ أو طويلُ

  • ليس من أبحر الهوىخَندريسٌ

  • أو سلافٌ أو قرقفٌ أو شَمولُ

  • كل هذي مستنقعاتُ رذالاتٍ

  • ضَحالى ، غواصهن رذيلُ

  • إن بحر الهوىالحقيقيًّ شيءٌ

  • ما قراه ، و لا دراه الخليلُ

  • لم يقاربه سيبويه ولم يسْـ

  • ــبره قيسٌ ، والشاعر الضلّيلُ

  • هو بحرٌ يستغرق الأبحر السبـ

  • ـعة ، يتلوها دجلةٌ و النيلُ

  • كل بحر ٍ سِواهُ ملحٌ أجاجٌ

  • و هو عذبٌ و ماؤه سلسبيلُ

  • كل بحر ٍ يجتاحُ راكبَه الخَـ

  • ـوفُ عداهُ وهو الأمين الذلولُ

  • ربما ظنّ بعضكم أن هذا حسـ

  • ـب علم الجغرافيا ، مستحيلُ

  • فليفتش في ذاته يجد الإيـ

  • ـمانَ بحراً ، أعراضُه تستطيلُ

  • و إذا لم يجده ، فليمعن النظرة ، في الرفض ،

  • كي يسعْه القبولُ

  • *** ***

  • أيها القلب ، و الحديث شجونٌ

  • و ملام اللاّحي الخليِّ ثقيلُ

  • ساحل الذكريات يُغري بعَوم ٍ

  • غير أن الأعماق شيءٌ يهولُ

  • الهوى ، و قعُه مياسمُ نار ٍ

  • في الخوافي ، آثارها لا تزولُ

  • و الهوى حسب وجهة النظر

  • الأخرى لذيذٌ و ممتعٌ و جميلُ

  • و عذاب القلوب ، حلوٌ لديها

  • و مريرٌ لو كابدته العقولُ

  • غيرَ أنّ الهَوِيًّ أبكمُ أعمى

  • و أصمٌّ مهما لحاه العذولُ

  • فأدِرها معقودةً في إناءٍ

  • مَجّ فيه من سؤرهِ هابيلُ

  • لونُها وجنةُ الحبيب ، و أما

  • طعمُها ، فهو ريقه المعسولُ

  • واسقنيها صِرفاً على نغم الذِّ

  • كرى و خذ بالفؤاد حيث يميلُ

  • ثم دعني و خلوتي و يَراعي

  • و خيالاً ، أراه كيف يَخيلُ

  • خلني والحديثَ عن دعوةٍ كا

  • ن دعاها منذ القديم الخليلُ

  • ثم جاءت بها البشائر تترى

  • و حكاها التوراة .. و الإنجيلُ

  • و تجلّت آياتُها سافراتٍ

  • عامَ أمًّ البيت العتيق الفيلُ

  • دعه عاماً و خلِّنا في اختصار ٍ

  • خيفةً أن يُمِلًّكَ التفصيلُ

  • و انتخب منه ليلةً في ربيع ٍ

  • هلًّ فيها على الوجود الرسولُ

  • في أصيل الزمان جاءت و لاغَرْوَ

  • فأحلى وقت النهار الأصيلُ

  • خُصًّ فيها من سائر العام شهرٌ

  • غير أن لم يُخص في الناس جيلُ

  • قدس الله ليلةً قيل فيها

  • لدعاة الفساد والبغي : زولوا

  • بعث الله نوره في دجاها

  • فتجلّى للمستنير السبيلُ

  • و أفاض البقاع أنهار عطر ٍ

  • ناشراً طيبها النسيمُ العليلُ

  • يا لها ليلةً تباشَر فيها

  • الجن و الإنسُ و النَّجا و المسيلُ

  • و سباعُ الفلاة و الحوتُ في الـ

  • ـبحر ِ، و للطير غبطةٌ و هديلُ

  • رقص النجم في السماءوغنت

  • جوقة العرش ، دأبها التهليلُ

  • و كؤوسُ الشراب في ربَض الـ

  • ــجنًّةِ ، و الحورُ والقيانُ قبيلُ

  • و خصوص الخصوص في حضرة

  • القدس ، نشاوى و الأنبياء مثولُ

  • و تخيًّلْ ( محمداً ) نبع نور ٍ

  • كل طرفٍ يَرنو إليه كليلُ

  • بين ذاك الجمع المقدس يغفو

  • ينثر الضوءَ مثلما القنديلُ

  • فرحٌ بين سدرة المنتهى ، و

  • الأرض ِفي بطن مكةٍ موصولُ

  • و عريف الحفل الكريم بريد الـ

  • ــحق و هو الأمين جبرائيلُ

  • *** ***

  • إيه يا مولد الرسول ،و ذكرا هُ

  • و شعري و مقولي المشلولُ

  • ما بوسع العييِّ مثليَ أن يشـ

  • ـدو بذكراك ، ما عساه يقولُ ؟

  • حدثٌ أنت معجز الوصف لا يحـ

  • ــكيهِ قَطّ التصويرُ والتمثيلُ

  • كيف يحكي البيان سيرةَ مولـ

  • ــود ٍ ، تباهى بذكره التنزيلُ؟

  • كيف أثني على جواد ٍ كريم ٍ

  • وعظيم ٍ أثنى عليه الجليلُ ؟

  • هي بدرٌ و إذ دهاة قريش ٍ

  • جيفةٌ في القليب أو معلولُ

  • و هو الفتح ثم هاهيَ تصفو

  • ليس للشرك في حماه مقيلُ

  • و إذ الدين واصبٌ مستتبٌّ

  • و إذ البيت بالهدى مأهولُ

  • و إذ الكُفرُ غيمةٌ تتلاشى

  • و إذا دولة السلام تَديلُ

  • و يسير الزمان سيرته المثـ

  • لى ، وتزهو حُزونها والسهولُ

  • بالغاً أوجَهُ ، ثلاثين عاماً

  • ثم يطوى من بعدُ ذاك الرعيلُ

  • ثم شيئاً شيئاً ، و عاماً عاماً

  • ثم يعرو ذاك النباتَ الذبولُ

  • ثم تغدو خلافةُ الله مُلكاً

  • كل مَلْكٍ له هوىً و ميولُ

  • فنرى كلَّ قسمةٍ لتراثٍ

  • ليس يرضى بها الأميرُ تعولُ

  • كل باب في الشرع ضد هوانا

  • جاز فيه الإلغاء و التعديلُ

  • و غمطنا الحقوقَ كلاً ، فدَيْنُ

  • اللهِ و الخلق ِعندنا ممطولُ

  • و تركنا الصلاةَ ، إلا مُراءٍ

  • قد يؤدي الصلاة و هو كسولُ

  • و نبذنا الأخلاق جمعاً وعسفاً

  • هُتِك الجارُ بيننا و النزيلُ

  • وشيوخ التحديث عنا بمنأى

  • كل شيخ ٍ بذقنه مشغول

  • همهم بات كامناً في لحاهم

  • ليس إلا التجعيدُ و التسبيلُ

  • أتقنوا للمعاش فنّاً غزير النـ

  • ـفع ، وهو التمسيح و التقبيلُ

  • يأكل الأغنياء من رَفَغ الدنيا

  • و تُلقى على الشيوخ الفضولُ

  • فتُلاقي المعترّ منهم بديناً

  • و بطيناً ، كأنه برميلُ

  • والذي لا يعترّ فهو من الحَسـ

  • ـــرةِ و الهَمِّ ضامرٌ مسلولُ

  • في شمال التقيِّ منهم كتابٌ

  • و له في يمينه زنبيلُ

  • كل فتوى يُفتونها ، فلها وَزْنٌ لديهم

  • و قالبٌ معمولُ

  • و بقدر الفتوى و هيئةِ باغيها

  • يكون التشديد و التسهيلُ

  • و بحسب الزبون يوضَع سعرٌ

  • و يجوز التصعيد و التنزيلُ

  • فغلاءٌ ، كأنما المال دينٌ

  • و ارتخاصٌ ، كأنما الدين فولُ !

  • هم يطيعون واليَ الأمر منهم

  • و لديهم من الكتاب الدليلُ

  • ما عليهم من نصرة الدين إن

  • أصبح يوماً و جيشه مخذولُ

  • فإلى أين منتهانا ، إلى أيّـ

  • ــةِ حالٍ مصيرُنا سيؤولُ !!

  • *** ***

  • إيه يا مولد الرسول ، و آهاً

  • ثم آهاً ... و ألفُ آهٍ قليلُ

  • إن شمساً أطلعتَها حجب الغَـ

  • ــيم سناها و خيف منها أفولُ

  • نكث المسلمون بعدك ، فالظُّـ

  • ــلْم كثيرٌ ، و قلًّ فينا العُدولُ

  • شاع فينا حب التسلط والبغـ

  • ـيُ فهنّا ، و شاع فينا الغلولُ

  • و عصينا مليكنا ، و ضللنا

  • فذللنا ، و كل عاص ٍ ذليلُ

  • القويُّ الغنيُّ أصبح فينا

  • آكلاً ، و الضعيفُ منّا أكيلُ

  • حكمت في رقابنا سفَلٌ كـ

  • ـلُّ ممار في حكمهم مسفولُ

  • ... ... ...

  • و قَصُرنا و طاولتنا شعوبٌ

  • لم يكن في قاماتها قبلُ طولُ

  • نصبوا بيننا موازينَ عَدلٍ

  • كلها عن مبادئ العَدل ميلُ

  • هي ليست إلا مقاصل تعني

  • أن كُلآ ً بدورهِ مقصولُ

  • يا لهم .. يالنا ..معادنَ شيءٍ

  • عاجزٌ عن تحليله التحليلُ ‍‍!

  • كشفوا عُقدة الغُرور لدينا

  • فأقَرّ الجُرذانُ أنّا الفيلُ

  • و جّهونا ، و بالتحكم عن بُعـ

  • ـد ٍ ،فهان الإسكات والتشغيلُ

  • و اشتَرَوْا مجدَنا الأثيلَ فباتوا

  • و لهم في الوجود مجدٌ أثيلُ

  • و بقينا لا شيء ، إلا بقايا من

  • حكايا و مِعْزَفٌ ... و كُحولُ

  • حسبما صوًّر الخيال نغنّي

  • كيفما مالتِ الجواري نميلُ

  • و شربنا حتى حَصِرنا ، فبُلنا

  • حيث يثوي جنديُّنا المجهولُ

  • و لدينا - و الحمد لله - حكّامٌ

  • لهم في الخداع فضلٌ فضيلُ

  • فلكلٍّ فيما نُثَمِّرُ كَفٌّ

  • و له في آمالنا إزميلُ

  • وعدَتنا تكريتُ أن تُرجِعَ القُد

  • سَ ، فكادت بغداد منّا تزولُ

  • وغريبٌ في شخص كل زعيم ٍ

  • أن يعيش الحجاج والبُهلولُ

  • إن من مارس ( القيادةَ ) يوماً

  • فعلى الصدق كذبه محمولُ

  • هم يقولون أننا أنبلُ النا

  • س ِ،و حقّاً فنحن شعبٌ نبيلُ

  • عندنا إذ ينتابنا الضيم حلمٌ

  • و أناةٌ مثلى و صبرٌ جميلُ

  • و يقولون أننا أعرقُ النا

  • س ِ،وحقّاً فنحن شعبٌ أصيلُ

  • أمُّنا جُرهُمِيّةٌ إن نُسِبنا

  • و أبونا النبيُّ إسماعيلُ

  • و يقولون أننا أشجَع النا

  • س ِ، و حَقّاً فنحن قومٌ فحولُ

  • إن يَلِجْ أرضَنا العدوُّ تَرانا

  • و لنا منه ضجّةٌ و عويلُ

  • هم يقولون ما يشاؤون عَنا

  • من دعاوى ، و نحن أيضاً نقولُ

  • ذاك أنّا ندري النتيجة لو عا

  • رَضَ منّا أقوالَهم مَسطولُ

  • علَّمونا أنْ ليس جرماً بأن يَكْ

  • ــذبَ ، بل أن يُكَذّبَ المسؤولُ

  • ثم ماذا تبغي السوائم إن ما

  • كثُر النبتُ حولها و البقولُ

  • قد ملَكنا حريةَ الرأي حتى

  • من يَشأ أن يبولَ منّا يبولُ

  • و شبعنا أمناً فمن قام مناّ

  • قام و التُّربُ تحته مبلولُ

  • وخشينا من شدة العدل أن نُـ

  • ــزهَقَ ، فالعَدل عندنا مملولُ

  • دعكَ يا مولد الرسول فإناّ

  • كل قُطر ٍ مناّ لديهم رسولُ

  • لم تعد حاجةٌ بنا لرسولٍ

  • نحن قومٌ رسولنا قابيلُ

  • نحن سلطاننا المهيب رسولٌ

  • في يديه التحريم و التحليلُ

  • فعليه فرضُ المشيئة فينا

  • و علينا التزمير و التطبيلُ

  • أيُّما صفقةٍ و بيع ٍ حرام ٍ

  • له منا التبريك و التأويلُ

  • مكةٌ أجِّرتْ إلى أمَريكا

  • و الأقصى احتلته إسرائيلُ

  • ثم حِرنا من بعدُ أين نصلّي

  • و لو انّ الإيمان فينا هزيلُ

  • نحن حكامُنا خلائفُ نوح ٍ

  • هم على الحكم كلما مرّ جيلُ

  • لا تسير الحياة لو يتنحّى

  • واحدٌ ، أو يغيب ، أو يستقيلُ

  • و إذا ما تجاسر الموت أن يَد

  • نو إليهم يموتُ عزرائيلُ

  • كل حكامنا أبوهُم عليٌّ

  • أرضَعَتهم سكينةٌ و البتولُ

  • غيرَ أناّ نحن البقيةُ لا نَد

  • ري ، تتارٌ آباؤنا أم مَغولُ !

  • بعد دعوى ( الهجين ) جاء ( ابنُ أمِّ الـ ….. )

  • و كأن الدم الشريف سبيلُ

  • نسبُ البيت عندنا في كتابٍ

  • سَلسَلَتْهُ عن الثقاتِ النُّقولُ

  • والجوادُ الأصيلُ ينبيك عنه

  • السبق في حومة الوغى لا الصهيلُُ

  • غير أناّ مستكرهين نُحابي

  • كل من فيه غمزةٌ أو خُمولُ

  • نحن يا مولد الرسول حيارى

  • هل يرانا و لا يغار الرسولُ ‍!

  • قد فَنينا و أرضُنا موقِدُ الديـ

  • ــن ، و إناّ لَشَمعُهُ و الفتيلُ

  • نحن في شرقنا .... وفي كل صُقع ٍ

  • حَلّ فينا الدمارُ و التنكيلُ

  • صدئت في سيوفنا لغة الثأر

  • و للغدر في ظُباها فُلولُ

  • و معاني الإسلام فينا اضمحلّـ

  • تْ والتعالي في طبعنا مجبولُ

  • خطباءٌ مَصاقعٌ فإذا ما

  • حَزَبَ الخَطبُ بالكلام نَصولُ

  • مهرجاناتُنا تعجُّ لُحوناً

  • و سيوف العدا لهن صليلُ

  • و إذاعاتنا تضج بألوان

  • الدعايات شأنها التهويلُ

  • و قياداتُنا تفكر في الحل

  • إذا داهَم الرعيّةَ غولُ

  • هكذا نحن سادرون ، حمانا

  • مستباحٌ ، و رأيُنا مَدخولُ

  • و ينادون بالعروبة و الديـ

  • ــنِ ، صِباغٌ يزيلهن الغسيلُ

  • نحن صرنا أضحوكة المسرح

  • العصري فيها مشاهد وفصولُ

  • كلُّ أسيافنا جداد حدادٌ

  • كل أفراسنا أبوها الجديل

  • خُصُمٌ في الفضا شدادٌ لدادٌ

  • و لدى الجِد يعترينا النكولُ

  • بيد أناّ نضخِّم الصوت إن ما

  • قَرَعوا رأسنا ، كأناّ طبولُ

  • نحن لسنا إلاّ بيادر تبن ٍ

  • و غُثاءً به تسيل السيولُ

  • حيةٌ عندنا المظاهر والأجساد

  • لكن ... ... ضميرُنا مقتولُ

  • نحن إن شاء مادحٌ ، قال: كنّا

  • و بلا ( كان ) كاذبٌ من يقولُ

  • فغدونا كـ( كان ) لفظاً ومعنىً

  • ناقصين ، يَعوزنا التكميلُ

  • أغنياءٌ ، لكننا أغبياءٌ

  • كل شيءٍ نملكْه إلا العقولُ

  • دمنا صار في كؤوس السكارى

  • به يُروىالصدىويُشفى الغليلُ

  • و انقلبنا مستهدَفين بلا ثأر ٍ

  • جَنينا ، و ثأرُنا مطلولُ

  • كل وحشٍ في الغاب يعدو علينا

  • فكأنّا أرانبٌ أو وعولُ

  • نحن صرنا وليمةً مشتهاةً

  • طاب فيها المشروب والمأكولُ

  • كل من جاع يعتلينا و يجني

  • خير أثمارنا كأنّا نخيلُ

  • سلعةً في معارض القوم ذا يكـ

  • ـــتال ماسرًّه ، و ذاك يَكيلُ

  • حَلّ للغرب لحمُنا و لهؤ

  • لاءِ أثمانُنا ، كأنّا عُجول ُ

  • في نيويورك تاجرٌ و لدى العُر

  • بِ ، زعاماتٌ شغلها التدليلُ

  • ينتقي التاجر الذي يشتهيه

  • و على القوم عندنا التحويلُ

  • كل شيءٍ في الغرب يُصنع با

  • لبترول ، و الأرض عندنا بترولُ

  • فتدلل يا أيها الغرب و اهنأ

  • إن مَبغاك عندنا مبذولُ

  • عربٌ نحن أسخياءٌ ، يموت الـ

  • ـشهم مناّ ، و لا يقال بخيلُ

  • أنت مستعمرٌ ؟ فأهلاً و سهلاً

  • لك مناّ الإذعان و التمويلُ

  • لا تحاذر جرِّب سلاحك فينا

  • لا تهبنا ، ما نحن إلاّ حقولُ

  • كل واحاتِ أرضِنا لك فيها

  • أكُلٌ دائمٌ ، و ظلٌّ ظليلُ

  • كل ساحات حربنا لك فيها

  • فرَسٌ جامحٌ ، و رخٌّ ، و فيلُ

  • إن يعاندْكَ في مكانٍ أبيٌّ

  • فتحَوّلْ ، فكل قُطر ٍ بديلُ

  • كل شبر من أرضنا فبرسم الـ

  • ــبيع طبعاً ، و الكل مناّ عميلُ

  • *** ***

  • إيه يا مولد الرسول ، و عُذراً

  • إن يكن في الوفاء مناّ ضُحولُ

  • نحن قومٌ مستعربون ، و حُبُّ

  • الضاد عِرقٌ من عِرقنا منسولُ

  • ما درسنا علم القواعد ،حتى

  • يلزم الفرضُ عندنا ، والدليلُ

  • و سواءٌ في عُرفنا إن وَفَينا

  • أو فعلنا بعكس ما قد نقولُ

  • نحن في الصرف جاهلون وسِـ

  • ــياّن لدينا الصحيح و المَعلولُ

  • نحن لا فرق مطلقاّ عندنا

  • أن يَضرب الفعلُ … الفاعلُ … المفعو لُ !!

  • كل شيء يُملى علينا فيمشـ

  • ـي عندنا اللاّمعقولُ والمعقولُ

  • نحن قومٌ مستسلمون و ذا الإ

  • سْلامُ دِينٌ في دِيننا مجهولُ

  • نحن يا مولد الرسول إذا ذكـ

  • ـراك جاءت ، يشوقُنا التدجيلُ

  • و لِذكراك - لو عقلنا - عظيمُ

  • القَدر حَقاّ ، و الحب والتبجيلُ

  • غيرَ أن الذي عَنانا من المَوْ

  • ضُوع ِ ، هذا الغناء والتسجيلُ

  • أين نحن من ادعاء الهوى في

  • حُب (طه) ، و أين منا القبولُ

  • قد نسينا الرسولَ ثم احتفلنا

  • بَعدُ بالمَولد ، ازدهتنا الشكولُ

  • و تركنا اللباب ثم أخذنا القشرَ

  • و القشرُ لامعٌ مصقولُ

  • إيه … عذراً عذراً ، وخير وداع ٍ

  • انتهى الوقت ، والحديث يطولُ

  • وأخيراً : نقولُ لفظاً أخيراً :

  • حسبنا ربنا ... و نعم الوكيلُ 0


أعمال أخرى إبراهيم الأسود



المزيد...

العصور الأدبيه

نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x