إلى السموأل عبر العصور ( إبراهيم الأسود )



  • إذا المرءُ لم يدنسْ من اللؤم عرضهُ

  • و عضهُ كلبٌ لم يُنجِّسه عضُّهُ

  • وإن سُلبت من بعد ثوبه أرضُهُ

  • فكل رداء ٍ يرتديه جميلُ

  • .

  • وإن هو لم يحمل على النفس ضيمَها

  • و ضاقت به دنيا تجهَّمَ غيمَها

  • وعاب على هذي الأعاريب نومَها

  • فليس إلى حسن الثناء سبيلُ

  • .

  • تعيرنا أنا قليلٌ عديدنا

  • و هيضَ بنا واستعبدَتنا عبيدُنا

  • وأن لم نجد يوماً كريماً يقودُنا

  • فقلت لها إن الكرام قليلُ

  • .

  • وما قلّ من كانت بقاياه مثلنا

  • لو انّا تسامينا على منطق الأنا

  • فهذي أعادينا وقد أحسَنوا البُنى

  • شباب تسامى للعلى وكهولُ

  • .

  • وما ضرَّنا أنا قليلٌ وجارُنا

  • أبيحت له أعراضُنا و ديارُنا

  • فإنسانُنا في قيدهِ و حمارُنا

  • عزيزٌ وجار الأكثرين ذليلُ

  • .

  • لنا جبل يحتله من نجيرهُ

  • أجاره منا للعدوِّ أجيرُهُ

  • لتشقى رعاياهُ و يبقى سريرُهُ

  • منيعٌ يرد الطرف وهو كليلُ

  • .

  • رسا أصلُه تحت الثرى وسما بهِ

  • غرورٌ و قد كان امرءاً غيرَ نابه

  • طغى و بغى لما علا من حجابهِ

  • إلى النجم فرعٌ لا يُنال طويلُ

  • .

  • هو الأبلقُ الفرد الذي شاع ذكرهُ

  • كما شاع ذكرٌ للطواعين ِ يُكرهُ

  • وبالرغم أذعنّا وقد صار وكرُهُ

  • يعزّ على من رامَهُ ويطولُ

  • .

  • وإنا لقومٌ لا نرى القتل سُبةً

  • و إن جعلتنا أرجُل القوم كبّةً

  • ولسنا نرى أن نلبس العز جُبّةً

  • إذا ما رأته عامرٌ وسَلولُ

  • .

  • يُقرِّب حبُّ الموت آجالنا لنا

  • لأنا سئمنا وطأة الهم والعنا

  • و ينأى جوارُ الله عن ولَد الزنا

  • وتكرهه آجالهم فتطولُ

  • .

  • وما مات منا سيدٌ حتف أنفهِ

  • و لكن برشاش الأمير وسيفهِ

  • و ما قام منا ذو بلاء ٍ بحيفهِ

  • ولا طُل منا حيث كان قتيلَ

  • .

  • تسيل على حد الظباة نفوسُنا

  • ظباتٍ بأيد ٍ ماهراتٍ تسوسُنا

  • بواحٌ لها أرواحُنا و فلوسُنا

  • وليست على غير الظباةِ تسيلُ

  • .

  • صفونا ولم نكدُر وأخلص سرُّنا

  • رَكبنا رُكبنا لم يعد ذا يضرُّنا

  • سِماحٌ على الوجهين لله درُّنا

  • إناث أطابت حملنا وفحولُ

  • .

  • علونا إلى خير الظهور وحطَّنا

  • وفاءٌ لمن كان اعتلانا وغطَّنا

  • فأعجبه استسلامُنا فتوطّنا

  • لوقتٍ إلى خير البطون نزولُ

  • .

  • فنحن كماء المزن ما في نصابنا

  • عصيٌّ على ما نابنا من عُصابنا

  • ولم يعلُنا يوماً لأجل اغتصابنا

  • كهامٌ ولا فينا يُعد بخيلُ

  • .

  • وننكر إن شئنا على الناس قولَهمْ

  • وإن لم نطُل شيئاً يقاربُ طَوْلَهمْ

  • ولم ينطقوا يوماً لنا السبقُ أو لهمْ

  • ولا ينكرون القول حين نقولُ !

  • .

  • إذا سيدٌ منا خلا قام سيدُ

  • علينا حَريباً يستبي و يقيِّد

  • له من رؤوس الشعب صرحٌ مشيَّدُ

  • قؤول لما قال الكرام فعولُ

  • .

  • وما أخمدت نار لنا دون طارق ِ

  • ولا أوصِدت أبوابُنا دون سارق ِ

  • ولا نستحي من رفع بيض البيارق ِ

  • ولا ذمّنا في النازلين نزيلُ

  • .

  • وأيامنا مشهورة في عدونا

  • فما أرضنا حلٌّ له دون جوِّنا

  • نخيفُ سراياهم بصورةِ بوِّنا

  • لها غررٌ معلومةٌ وحُجولُ

  • .

  • وأسيافنا في كل شرق ومغربِ

  • على وسط لصٍّ أو بكفِّ مهرِّبِ

  • وسوءاتُنا اللهم صلِّ على النبي

  • بها من قراع الدارعين فلولُ

  • .

  • معوَّدةٌ أن لا تُسلّ نصالُها

  • على حِر ِ أنثى أو يشقَّ مبالُها

  • ولا تُنتضى يوم الهياج ِ طوالُها

  • فتغمد حتى ستباح قبيلُ

  • .

  • سلي إن جهلت الناس عنا وعنهمُ

  • ولا تهمسي من بابَةِ الهزء من همُ

  • هم فاعلمي ضرب من الناس مبهَمُ

  • فليس سواء عالمٌ وجهولُ

  • .

  • فإن بني الريان قطبٌ لقومهمْ

  • وكلُّ بقاع الأرض مَرعى لسوْمهمْ

  • وكلُّ ابن أنثى غيرهم ليس بالمُهِمْ

  • تدور رحاهم حولهم وتجولُ


أعمال أخرى إبراهيم الأسود



المزيد...

العصور الأدبيه

نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x