بين الصورة ِ والصوت ( أيمن اللبدي )



  • -*-

  • صورتي :

  • هاأنذا آخذٌ وقتيَ قسراً بينَ دمّي ودمي

  • لم يعدْ سراً كبيراً ما تردَّدَ في افتتاح ِ الاستراحة ْ

  • كلُّ أبوابِ الشرايينِ رهينة ْ

  • والخلايا مستباحة ْ

  • سافرَ الوقتُ الذي لم يُغتصب ْ

  • لا لزوم َاليومَ للنوْحِ فرادى

  • وانتظارِ المعجزة ْ

  • فالهواءُ خالعٌ نعليهِ في وجهِ المِساحة ْ

  • عاصرَ القلبِ ترفَّق بالأنين ْ

  • خذْ كتابكَ في عذابيَ وانصرف ْ

  • ليسَ في ماسورةِ الدمعِ كفاية ْ

  • والمشاهدُ لا تساندُها الإزاحة ْ

  • عائدٌ من زرقةِ الصحراءِ أهذي

  • فاحملوا هذا الوجع ْ

  • لو درينْا أنَّ أبوابَ الرياحِ قد أغاظت زندَها

  • ما خرجنا للسياحة ْ

  • كلّما واعدتُ سرباً من قرنفل ْ

  • جاءني الشوكُ قطيعاً في عناد ْ

  • واستدارَت للنكاية ْ

  • كي تزاولَ مهنةً تدعى الجراحة ْ

  • المسافةُ بينَ ناري والمرايا تختنق ْ

  • والحدودُ إلى الحدودِ مارقة ْ

  • والعبورُ مستحيلْ

  • رغمَ ذلكَ فالمصوِّرُ يشتهينا بوقاحة ْ

  • كلُّ من مرَّ اشتهى موتي وحيداً في الحصار ْ

  • وادَّعى حقَّ الغواية ْ

  • وانتهى جلّاد َ جرحي بامتيازْ

  • لو أشرتُ إليهِ كابرَ وادّعى عقمَ الصرّاحة ْ.....

  • ***

  • صوتُ صمْتي :

  • كلُّ لحنٍ موجعِ الوقعِ تدفّق ْ

  • وارتمى بينَ الترابِ والسماءْ

  • واقفاً مثلَ القضاء ْ

  • وشهيداً في ولاداتِ الوصيّة ْ

  • يا جراحي لا تغنّي للبعيد ْ

  • إنّما الزّمنُ توقفْ

  • دثّري نارَ الكلامِ واقطفي زهرَ النشيد ْ

  • ربّما يرتاحُ صمتي في المحطاتِ الغبية ْ

  • يا وريثَ الآهِ لا تنصبْ خيامَكْ

  • فالخيامُ لم تعد تقوى سماعا

  • نايُ دمعي قد تعتَّقَ خذْ غرامَكْ

  • واعفُ عن صوتٍ تبنتهُ المنية ْ

  • كلّما غنَّيتُ للمصلوبِ قبلة ْ

  • راقصَ النابُ الدماءْ

  • واستشاطت أذرعُ المسمارِ عضاً

  • واختفى حدُّ النهاية ْ

  • بينَ صوتي والصدى أرضُ القطيعة ْ

  • كلّما أرسلتهُ غابَ شهيداً

  • واختفى بينَ الزّحام ْ

  • رغمَ أني قد وهبتُ لهُ هوية ْ

  • حينما الآذانُ وكرٌ للخطيئة ْ

  • لا تراهن واستعدْ رسُلَ البلاغ ْ

  • ليسَ فيما قد توارى من بقايا

  • والوجوهُ قد تلاشت في عباراتٍ بغيّة ْ

  • واعديني في افتتاحٍ من جديد ْ

  • لن نبايعَ جثَّةَ الرقصِ القتيلةِ في الوراءْ

  • سوفَ نبدأُ بالوريدْ

  • إن برعنا في النجاةِ من شبابيكِ العبيد ْ

  • سوفَ نصحو في الفضاءِ أغنيةْ

  • تحسنُ الآنَ اشتياقاً للقضية ْ....


أعمال أخرى أيمن اللبدي



المزيد...
نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x