جنوب الماء ( أولاد أحمد )



  • أدِرْ علينا الكؤوسا

  • وعبّها بالهواء

  • فقد نطيلُ الجلوسا

  • عيونُنا في السّماء

  • تصطاد غيما عبوسا

  • حتّى يجود بماء

  • فنملأنّ الرؤوسا

  • بخمرِ هذا الفضاء

  • ونخلعنّ النّفوسا

  • من بعد خلع الحذاء!

  • ولا تُظلْ ... وأدرها

  • وقلْ: سلاماً.. وضعْها

  • واذهبْ

  • وعُد.. ثمّ خذها

  • واضحك الى من ينادي

  • حتّى يقال:

  • تدور

  • أمورُ

  • هذي البلاد!

  • وكن عطوفاً علينا

  • ولا تقطّب جبينا

  • محمحمتين أتينا

  • لحانكم.. كالجياد

  • بل فاسقنا يا حبيبي

  • ما تشتهي من حليبِ

  • من عهد نوحٍ وعاد

  • الطّبُ ضدّ الزبيب

  • لذاك قيل:

  • تدورُ

  • أمورُ

  • هذي البلاد!

  • واسردْ علينا حكايا

  • عن مشمشات الصّبايا

  • وكيف قدحُ الزّناد

  • فإنّ حلو الكلام

  • لمسكرُ كالمدام

  • ونافعٌ للعباد

  • لذاك قيل:

  • تدور

  • أمور

  • هذي البلاد!

  • اليومَ أمرٌ

  • #NAME?

  • أفقت من خمرِ حبسي

  • ولي رضوضٌ بنفسي

  • كأنّني من جماد

  • ولو بقيت طليقاً

  • مبلّلاً أو غريقاً

  • أشدو مع كلّ شاد

  • لقرّرت لا تدور

  • أمورُ

  • هذي البلاد!

  • وأنت: ماذا دهاك؟

  • لم يبقى نجمٌ سواك

  • أدعوهُ دوماً ملاكي

  • فيختفي في البعاد

  • حتّى النجوم تغور

  • لكي يقال: تدور

  • أمورُ

  • هذي البلاد!

  • نهيمُ في كلّ وادِ

  • وكلّ ما نبتغيه:

  • وسادةٌ للرّقاد

  • وطيفُ من نشتهيه

  • وكسوةٌ للحداد

  • حتّى يقال: تدور

  • أمورُ

  • هذي البلاد!

  • أقداحنا: يا نظافُ

  • من كلّ خافٍ وباد

  • لسنا الذين نخافُ

  • من حبّ هذي البلاد

  • لكنها لا تدور

  • بل قام فيها المنادي

  • ومن رآها تدور

  • فالوهم ...

  • سوّى لديه:

  • خُذروفهُ

  • بالبلاد.


أعمال أخرى أولاد أحمد



المزيد...

العصور الأدبيه

نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x