وَسُدَّتْ بِهَارُونَ الثُّغورُ فَأُحْكِمَتْ ( مروان ابن أبي حفصة )



  • وَسُدَّتْ بِهَارُونَ الثُّغورُ فَأُحْكِمَتْ

  • بِهِ مِنْ أُمُورِ المُسْلِمينَ المَرائِرُ

  • وما انْفَكَّ مَعْقُوداً بِنَصْرٍ لِوَاؤُهُ

  • لهُ عسكرٌ عنهُ تشظى العساكرُ

  • وكُلُّ مُلوكِ الرُّومِ أعْطَاهُ جِزْيَة ً

  • على الرغمِ قسراً عنْ يدٍ وهوصاغرُ

  • لقد تركَ الصفصافَ هارون صفصفاً

  • كأنْ لَمْ يُدَمِّنْهُ مِنَ النَّاسِ حَاضِرُ

  • أنَاخَ على الصَّفْصَافِ حَتَّى اسْتَباحَه

  • فَكَابَرَهُ فيها ألَجُّ مُكَابِرُ

  • إلى وَجْهِهِ تَسْمُو العُيُونُ وَما سَمَتْ

  • إلى مثلِ هارونَ العيونُ النواظرُ

  • تَرَى حَوْلَهُ الأمْلاَكَ مِنْ آلِ هَاشِمٍ

  • كَمَا حَفَّتِ البَدْرَ النُّجُومُ الزَّوَاهِرُ

  • يسوقُ يديهِ من قرشيٍ كرامها

  • وَكلْتَاهُما بَحْرٌ عَلى النَّاسِ زَاخِرُ

  • إذا فقدَ الناسُ الغمامَ تتابعتْ

  • عليهمْ بكفيكَ الغيومُ المواطرُ

  • على ثقة ٍ ألقتْ إليكَ أمورها

  • قريشٌ كما ألقى عصاعُ المسافر

  • أمورٌ بميراثِ النبيَّ وليتها

  • فأنتَ لها بالحزمِ طاوٍ وناشرُ

  • إليكم تناهتْ فاستقرتْ وإنما

  • إلى أهْلِهِ صَارَتْ بهِنَّ المَصائِرُ

  • إذا غابَ نجمٌ لاحَ آخرُ زاهرُ

  • عليَّ بني ساقي الحجيجِ تتابعتْ

  • أوَائِلُ مِنْ مَعْرُوفِكُمْ وأوَاخِرُ

  • فأصبحتُ قدْ أيقنتُ أنْ لستُ بالغاً

  • مدى شكرِ نعماكمْ وإني لشاكرُ

  • وما الناسُ إلاَّ واردٌ لحياضكمْ

  • وذو نهلٍ بالريَّ عنهنَّ صادرُ

  • حصونُ بني العباسِ في كلَّ مأزقٍ

  • صدورُ بأيديهمء تهزُّ المخاصرُ

  • بأيْدي عِظامِ النَّفْعِ والضُّرِّ لا تَني

  • بِهِمْ للعطَايَا والمَنايا بَوَادِرُ

  • ليهنكمُ الملكُ الذي أصبحتْ بكم

  • أسرتهُ مختالهً والمنابرُ

  • أبُوكَ وَليُّ المُصْطَفَى دُونَ هَاشِمِ

  • وغنْ رغمتْ منْ حاسديكَ المناخرُ


أعمال أخرى مروان ابن أبي حفصة



المزيد...