ما الفَضْلُ إلاَّ شِهابٌ لاَ أُفُولَ لَهُ ( مروان ابن أبي حفصة )



  • ما الفَضْلُ إلاَّ شِهابٌ لاَ أُفُولَ لَهُ

  • عندَ الحروبِ إذا ما تأفلُ الشهب

  • حَامٍ عَلَى مُلْكِ قَوْمٍ عَزَّ سَهْمُهُمُ

  • مِنَ الوِرَاثَة ِ في أيْدِيِهم سَبَبُ

  • أمستْ يدٌ لبني ساقي الحجيجِ بها

  • كتائبٌ ما لها في غيرهمْ أربُ

  • كتائبٌ لبني العباسِ قدْ عرفتْ

  • ما ألفَ الفضل منها العجمُ والعربُ

  • أثَبْتَ خَمْسَ مئِينَ في عِدادِهِم

  • مِنَ الأُلُوفِ التي أحْصَتْ لَكَ الكُتُبُ

  • يُقَارِعُونَ عَنِ القَوْمِ الذين هُمُ

  • أولى بأحمدَ في الفرقانِ إنْ نسبوا

  • إن الجوادَ ابنَ يحيى الفضلَ لا ورقٌ

  • يَبْقَى عَلَى جُودِ كَفَّيْهِ وَلاَ ذَهَبُ

  • ما مَرَّ يَوْمٌ لَهُ مُذْ شَدَّ مِئْزَرَهُ

  • إلا تمولَ أقوامٌ بما يهبُ

  • كَمْ غَايَة ٍ في النَّدَى والبَأْسِ أحْرَزَها

  • للِطَّالِبينَ مَدَاهَا دُونَها تَعَبُ

  • يعطي اللها حينَ لا يعطي الجوادُ ولاَ

  • يَنْبُو إذا سُلَّتِ الهِنْدِيَّة ُ القُضُبُ

  • وَلاَ الرِّضَا والرِّضَا لله غَايَتُهُ

  • إلى سِوَى الحَقِّ يَدعُوهُ ولاَ الغَضَبُ

  • قَدْ فَاضَ عُرْفُكَ حَتَّى ما يُعَادِلُهُ

  • غَيْثٌ مُغِيثٌ ولا بَحْرٌ لَهُ حَدَبُ


أعمال أخرى مروان ابن أبي حفصة



المزيد...