طَرَقَتْكَ زَائِرَة ً فَحَيِّ خَيَالَها ( مروان ابن أبي حفصة )



  • طَرَقَتْكَ زَائِرَة ً فَحَيِّ خَيَالَها

  • بَيْضاءُ تَخْلِطُ بالحَياءِ دَلاَلَها

  • قادنْ فؤادكَ فاستقاد ومثلها

  • قادَ القلوبَ إلى الصبا فأمالها

  • و:انما طرقتْ بنفحة ٍ روضة ٍ

  • سحتْ بها ديمُ الربيع ظلالها

  • باتت تسائل في المنام معرساً

  • بالبِيدِ أشْعَثَ لا يَمَلُّ سُؤالَها

  • في فِتْيَة ِ هَجَعُوا غِراراً بَعْدَمَا

  • سَئِمُوا مُرَاعَشَة َ السُّرَى ومِطَالَها

  • فكأنَّ حَشْوَ ثِيَابِهِمْ هِنْدِيَّة ٌ

  • نَحَلَتْ وأغْفَلَتِ العُيونُ صِقَالَها

  • وضعوا الخدود لدى سواهم جنحٍ

  • تشكو كلوم صفاحها وكلالها

  • طلبت أمير المؤمنين فواصلن

  • بعد الفلاة حزونها ورمالها

  • نَزَعَتْ إلَيْكَ صَوادِياً فَتَقَاذَفَتْ

  • بَعْدَ النُّحُولِ تَلِيلَها وَقذَالها

  • هَوْجَاءَ تدرعُ الرُّبَا وتَشُقُّها

  • بعد الشموس إذا تراع جلالها

  • تَنْجُو إذا رُفِعَ القَطِيعُ كَما نَجَتْ

  • خَرْجَاءُ بَادَرَتِ الظَّلامَ رَئَالَها

  • كالقوسِ ساهمة ٌ أتتكَ وقدْ ترى

  • كالبرجِ تملأ رحلها وحبالها

  • أحيا أمير المؤمينن محمدٌ

  • سنن النبي حرامها وحلالها

  • مَلِكٌ تَفَرَّغَ نَبْعُهُ مِنْ هَاشمٍ

  • مَدَّ الإلهُ على الأنامِ ظِلالَها

  • لَمْ تَغْشَها مِمَّا تَخَافُ عَظِيمة ٌ

  • إلا أجال لها الأمور مجالها

  • حتى يفرجها أغر مباركٌ

  • ألفى أباه مفرجاًأمثالها

  • ثَبْتٌ على زَلَل الحَوادِثِ رَاكبٌ

  • منْ صرفهن لكل حالٍ حالها

  • كِلتَا يَدَيْكَ جَعَلْتَ فَضْلَ نَوالِها

  • لِلْمُسْلِمينَ وفي العدُوِّ وَبَالَهَا

  • وقعتْ مواقعها بعفوكَ أنفسٌ

  • أذْهَبْتَ بَعْدَ مَخافَة ٍ أوْجَالَها

  • أمنت غير معاقبٍ طرادها

  • وفَكَكْتَ مِنْ أُسَرائها أغْلاَلَها

  • وَنَصَبْتَ نَفْسَك خَيْرَ نَفْسٍ دُونَها

  • وَجَعَلْتَ مَالَكَ وَاقِياً أمْوَالَها

  • بالخيلِ منصلتاً يجدُّ نعالها

  • رَادَى جِبَالَ عَدُوِّها فأزَالَها

  • نورٌ يضيءُ أمامها وخلالها

  • قَصُرَتْ حَمائِلُهُ عَلَيْهِ فَقَلَّصَتْ

  • وَلَقَدْ تَحَفَّظَ قَيْنُها فَأطَالَها

  • حَتَّى إذا وَرَدَتْ أوَائِلُ خَيْلِهِ

  • جيحان بث على العدو رعالها

  • أحمى بلادَ دوابرَ خيلهِ وشكيمها

  • غَارَاتُهُنَّ وألْحَقَتْ آطَالَها

  • لم تبق بعدَ مقادها وطرادها

  • هَلْ تَطْمِسُونَ مِنَ السَّمَاءِ نُجُومَها

  • بأكفكمْ أمْ تسترون هلالعا

  • أمْ تَجْحَدُونَ مَقَالَة ً عَنْ رَبِّكُمْ

  • جِبريلُ بَلَّغَها النَّبيَّ فَقَالَها

  • شَهِدَتْ مِنَ الأنْفَالِ آخِرُ آية ٍ

  • بتراثهمْ فأردتم إبطالها

  • فَذَرُوا الأسُود خَوَادِراً في غِيلِها

  • لاَ تُولِغُنَّ دِمَاءَكُمْ أشْبَالَها

  • رَفَع الخَلِيفَة ُ نَاظِرَيَّ وَرَاشَني

  • بيدٍ مباركة ٍ شكرتُ نوالها

  • وَحُشِدَتْ حَتَّى قِيلَ أصْبَحَ بَاغِياً

  • في المشي مترفَ شيمة مختالها

  • ولقدْ حذوت لمنْ أطاع ومنْ عصى

  • نَعْلاً وَرِثْتَ عَنِ النَّبيِّ مِثَالَها


أعمال أخرى مروان ابن أبي حفصة



المزيد...