إن خلدت بعدَ الإمامِ محمدٍ ( مروان ابن أبي حفصة )



  • إن خلدت بعدَ الإمامِ محمدٍ

  • نفسي لما فرحتْ بطولِ بقائها

  • إن البلاد غداة َ أصبحَ ثاوياً

  • كَادَتْ تَكُونُ جِبَالُهَا كَفضائِها

  • الْيَومَ أظْلِمَتِ الْبِلادُ وَرُبَّمَا

  • كُشِفَتْ بغُرَّتِهِ دُجَى ظُلْمَائِها

  • شَغَلَ الْعُيُونَ فَلَنْ تَرَى مِنْ بَعْدِهِ

  • عَيْناً عَلى أحَدٍ تَجُودُ بِمَائِها

  • أقُلِ الْحَيَاة َ إذَا رَأيْتَ قُصُورَهُ

  • غُبْراً خَوَاشِعَ بَعْدَ فَرْطِ بَهَائِها

  • عَمَّ الصِّحَاحَ بِعُرْفِهِ وَبِفَضْلِهِ

  • وَشَفَى الْمِرَاضَ بسَيْفِهِ مِنْ دَائِها

  • رَوَّى الظِّمَاءَ بَوَادِياً وعَوَامِراً

  • عَفْواً بِأرْشِيَة ِ النَّدَى ْ وَدَلاَئِها


أعمال أخرى مروان ابن أبي حفصة



المزيد...