لمنِ الدِّيارُ بأبرقِ الحنّانِ ( كثير عزة )



  • لمنِ الدِّيارُ بأبرقِ الحنّانِ

  • فالبُرقُ فالهضباتُ من أدمانِ

  • أقوَتْ مَنَازِلُهَا وَغَيّرَ رَسْمَها

  • بعدَ الأنيسِ تَعَاقُبُ الأزْمَانِ

  • فوقفتُ فيها صاحبيَّ وما بها

  • يا عزَّ منْ نعمٍ ولا إنسانِ

  • إلاّ الظِّباءَ بها كأنَّ نزيبَها

  • ضَرْبُ الشِّرَاعِ نواحيَ الشِّرْيَانِ

  • فإذا غشيتُ لها ببرقة ِ واسطٍ

  • فَلِوَى لُبَيْنَة َ مَنْزِلاً أبْكَانِي

  • ثُمّ احتَمَلْنَ غُديّة ً وصرَمْنَهُ

  • والقَلْبُ رَهْنٌ عِنْدَ عزَّة َ عانِ

  • ولقد شأتكَ حمولُها يومَ استوت

  • بالفرعِ بينَ خفيننٍ ودعانِ

  • فالقَلْبُ أصُورُ عِنْدَهُنَّ كأَنَّمَا

  • يجذبْنَهُ بِنَوازِعِ الأشْطانِ

  • طَافَ الخَيَالُ لآل عَزَّة مَوْهِناً

  • بَعْدَ الهدوِّ فَهَاجَ لي أحْزَاني

  • فألمَّ منْ أهلِ البويبِ خيالُها

  • بمُعَرَّسٍ منْ أهْلِ ذي ذَرْوَانِ

  • رُدّتْ عَلَيْهِ الحَاجِبِيَّة ُ بَعْدما

  • خَبَّ السَّفاءُ بقَزْقَزِ القُرْيانِ

  • ولقدْ حلفتُ لها يميناً صادقاً

  • بالله عِنْدَ محارِمِ الرَّحْمَانِ

  • بالرّاقصاتِ على الكلالِ عشيّة ً

  • تغشى منابتَ عرمضِ الظَّهرانِ


أعمال أخرى كثير عزة



المزيد...
نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x