حديثٌ على رغم العلا غيرُ كاذبِ ( لسان الدين الخطيب )



  • حديثٌ على رغم العلا غيرُ كاذبِ

  • تغصُّ النوادي عندَهُ بالنوادِب

  • ولله من سهم على البعْدِ صائبٍ

  • رمى ثغرَة َ المجد الصريح المناسِبِ

  • أيا صاحبي نجواي دعوة َ صاحبٍ

  • أطافَتْ به الأشجانُ من كلِّ جانِبِ

  • ألمَّا بأجداثِ العُلى والمناقِبِ

  • تحيى ثَراها واكفاتُ السَّحائب

  • يغصُّ الغمامُ الجَوْنُ يوْمَ انْسِكابِهِ

  • إذا صَدَرَتْ عن راحتَيْكَ المواهِبُ

  • ويَصْغُرُ عند الشّمسِ في روْنقِ الضًّحى

  • سَناها إذا دارَت عليْكَ المواكِبُ

  • بِك ارْتاحَ دينُ اللهِ في عُنْفوانِهِ

  • وشُيِّدَ رُكْنٌ منهُ واعْتَزّ جانِبُ

  • وأصْبَحَتِ الأيامُ رائقة َ الحُلا

  • وقدْ حُلِيَتْ منها الطُّلا والتَّرائِب

  • وفاخَرَ بعضُ الأرضِ بعْضاً فأصْبَحَتْ

  • مشارِقُها تُزْرِي عليها المغارِبُ

  • لِواؤُكَ منصورٌ وحِزْبُكَ ظافِرٌ

  • وملْكُك محْفوظٌ وسيْفُكَ غالِبُ

  • ورِفْدُكَ موْهوبٌ وعزْمُكَ مُبْرَمٌ

  • وبأْسُكَ مَرْهوبٌ وسهْمُكَ صائبُ

  • مجازُ المعاني الغُرِّ فيك حقيقة ٌ

  • وحبُّكَ فرْضٌ في العقائدِ واجِبُ

  • فتُهْدى بك الأمْداحُ قَصْدَ صوابِها

  • إذا أعْوَزتْها في سواكَ المذاهِبُ

  • سما بِكَ في الأنصارِ بيْتٌ سما بهِ

  • إلى ذِرْوة ِ البيتِ الرّفيعِ المَناسِبُ

  • وأطْلَعَ سَعُْد منك بدْرَ خلافة ٍ

  • تُنيرُ به الدُّنيا وتُجْلَى الغياهِبُ

  • ومن ذا له فخْرٌ كسَعْدٍ على الوَرى

  • فسعْدٌ وزيرٌ للنّبيّ وصاحِبُ

  • مكارِمُ لم تخْلُقْ على بُعد المَدَى

  • ولا شابَ منها الخالِصَ البَحْتَ شائِبُ

  • لك الله من ليثٍ حمى حوزَة َ الهُدَى

  • وعضْبٍ يمانٍ لم تخُنْهُ المضارِبُ

  • وبدْرِ كمالٍ ضاء تلْتاحُ حولهُ

  • من الأمراء الغالبين الكواكِبُ

  • إذا ذُكرِ الأملاكُ من مثل يوسُف

  • يُسالِمُ في ذات الهُدى ويحارِبُ

  • ويُعطي الرّماحَ السَّمْهريّة َ حقّها

  • ويضْمنُ عُقْبى الدَّهرِ والدهرُ عاتِب

  • وتضْفُو على أعْطافِهِ حُللَ العُلا

  • مُطَهَّرة ٌ ما دَنَّستْها المعائب

  • وتخْتَرِقُ الأرجاءَ من طيبِ ذكرِهِ

  • جنادِبُ تحْدوها الصّبا والجنائبُ

  • هل المسْكُ مفْتوتٌ بمدْرَجة ِ النّدى

  • أم ادُّكِرَتْ منك العُلا والمناقِبُ

  • لعمْرُكَ ما ندري إذا ما سَمَتْ بنا

  • بمجْلِسكَ السّامي الجَلال المراتِب

  • وقَرَّت بمرْآكَ العُيون وقيَّدَتْ

  • بمنْطِقكَ الفَصْل الحِسانُ الغرائبُ

  • أتِلْكَ شمولٌ صِرْفة ٌ أم شمائلٌ

  • وهلْ ضَرَبٌ عَذْبُ الجنى أم ضرائبُ

  • مهابة ُ مُلْكٍ في مخِيلة ٍ رحْمة ٍ

  • كما اسْتَرْسَلَتْ عند البُروق السَّحائِبُ

  • أما والقِلاصِ البُدْنِ في لُجَج الفلا

  • غوارِبِ حتى ما تبينً الضّرائبُ

  • إذا هاجَ بحرُ الآل من هبَّة الصبا

  • فهنَّ طواف في السّرابِ رواسِبُ

  • قطعْنَ إلى البيتِ العتيقِ على الوجا

  • مفاوزَ لا تنجو بهِنَّ النجائبُ

  • لأنتَ عمادُ الملكِ والله رافِعٌ

  • وأنتَ حسامُ الدين والله ضارِبُ

  • ندبْتَ إلى الأمنِ البلادَ وأهلها

  • ولا قلْبَ إلا بالمخافة ِ واجبُ

  • وسكّنت بحرَ الخطْبِ واللجُّ مزبدٌ

  • وموجُ الردى آتيهُ متراكِبُ

  • وصلتَ على الشكِّ الملجلجِ بالهدى

  • وقد رُجِمت فيك الظّنونُ الكواذبُ

  • وأوضحْتَ طرْقَ الحق للخلقِ بعدما

  • عفَتْ منه آثارٌ ومحَّت مذاهبُ

  • ووافق شهرُ الصوم منكَ خلفية ً

  • له في مقامِ الذّكرِ قلبٌ مراقبُ

  • فأزمعَ عنكَ السّير لا عن ملالة ٍ

  • وقد كمُلت بالبر منه المآرِب

  • ووافاكَ عيد الفِطْر يطوي لك المدى

  • وحطّت له في مُنْتداكَ الركائبُ

  • وما هو إلا من عُفاتكَ قد أتى

  • ترغِّبه فيما لديك الرّغائبُ

  • أمولاي خُذْها في امتداحك غادة ً

  • تغارُ بمرآها الحِسان الكواعبُ

  • وروض بنانٍ أينعَتْ ورقاتُهُ

  • وقد سحّ فيها من بنانِكَ ساكِبُ

  • ولا زلت تجْني النَّصر من شجَرِ القنا

  • وتُدني الأماني وهي شمسٌ مصاعِبُ

  • وتثني لعلياكَ الرّكائب في السُّرى

  • ولو سكتوا أثنَتْ عليك الحقائب


أعمال أخرى لسان الدين الخطيب



المزيد...