و هبَ الدَّهرُ نفيساً فاستردّ ( ابن هانئ الأندلسي )



  • و هبَ الدَّهرُ نفيساً فاستردّ

  • رُبّما جادَلئيمٌ فحسَدْ

  • إنّما أعطى فواقيْ ناقة ٍ

  • بيدٍ شيئاً تلقّاهُ بيدْ

  • كاذبٌ جاءَ جهاماً زبرجاً

  • بعدما أومضَ برقٌ ورعد

  • إنّها شنْشنَة ٌ من أخْزَمٍ

  • قَلّما ذُمَّ بخِيلٌ فَحُمِد

  • خابَ من يرجو زماناً دائماً

  • تُعرَفُ البأساءُ منه والنَّكَدْ

  • فإذا ما كدَّرَ العيشَ نما

  • و إذا ما طيَّبَ الزادَ نفدْ

  • فلقد ذَكَّرَ من كان سَها

  • و لقد نبَّهَ منْ كان رقدْ

  • قلْ لمَنْ شاءَ يَقُلْ ما شاءَهُ

  • إنَّ خصمي في حياتي لألدّ

  • مُنْتَضٍ نَصْلاً إذا شاء مَضَى

  • رائشٌ سهماً إذا شاءَ قَصَد

  • فإذا فوّقهُ انفلَّ لهُ

  • بَينَ صُدَّينِ فُؤادٌ وكَبِد

  • أبداً يَعْجُمُ منّي نَبْعَة ً

  • وقناة ً ليسَ فيها من أود

  • كُلَّ يومٍ ليَ فيهِ مَصْرَعٌ

  • مِنْ سماءٍ أو طِرافٍ أو عمدَ

  • أوَمَا يَعْجَبُ مِنّا أنّنَا

  • عربٌ نوترُ لا نعطي القود؟

  • ماتَ مَنْ لو عاشَ في سِربالهِ

  • فَنوى الغَدْرَ له يومَ وُلِد

  • سَيدٌ قُوبِلَ فيه معشَرٌ

  • ليس في أبنائهم مَن لمْ يَسُد

  • نافسَ الدَّهرُ عليهِ يعرباً

  • فرأى موضعَ حِقْدٍ فحَقَدْ

  • هابَ أن يجري عليهِ حكمه

  • حيثُ لم ينظر به ريعانهُ

  • إنّما استعجلهُ قبلَ الامد

  • أقصَدتْهُ تِرْبَ خمسٍ أسهُمٌ

  • لو رَمَتْه تِرْبَ عَشْرٍ لم تكَد

  • إذ بدا في صَهَواتِ الخيل كالـ

  • ـقمرِ الملآن والسيف الفَرَد

  • ونشرنا عن رداءيه له

  • صارماً يذكى ورمحاً يطَّرد

  • ورَجوْناهُ مَلاذاً للوَرَى

  • وَدَعَوْنَاهُ عَتاداً للأبَد

  • إنّمَا كان شِهاباً ثاقِباً

  • صعقَ اللّيلُ له ثمَّ خمد

  • وردينيّاً هززنَ متنهُ

  • فَتَثَنّى ساعَة ً ثم انْقَصدَ

  • أجنوبٌ أمْ شمالٌ هصرتْ

  • منكَ في الأيكة ِ باناً فانخضد

  • قلّما يملأُ عيناً منْ سناً

  • غيرَ ما يملأُ قلباً منْ كمدْ

  • لا رجاء في خُلودٍ كُلُّنَا

  • وَارِدُ الماءِ الذي كان وَرَدْ

  • جاوَرَتْ رَوْضَ ثراه ديمة ٌ

  • تحملُ اللؤلؤ رطباً لا البرد

  • إنّ في الجوْسقِ قَبراً تُربُهُ

  • منْ دمِ الباكينَ إضريجٌ جسدْ

  • وطئتْ نفسي عليهِ قدمي

  • ومشى في فضلة ِ الرُّوحِ الجسد

  • يومَ عايَنْتُ كُماة َ الحربِ في

  • معركاً لو كانَ حرباً لمْ يردْ

  • بدَّلَ الإقدامُ فيهِ هلعاً

  • فاستوى الأبطالُ والهِيفُ الخُرُد

  • واسْتحالَ الزَّأرُ إرناناً كما

  • رَجَّعَ الباكي على الأيكِ الغرِد

  • قد رآهُ وهو مَيْتٌ فبَكى

  • منْ رآهُ وهو حيٌّ فسجدْ

  • لو تراخى اليومُ عنه ساعة ً

  • ملأ الأرضَ طِعاناً وصَفَد

  • لو حمتهُ الطعنة ُ السّلكى لما

  • كان إبراهِيمُ فيه يُضْطَهَد

  • ولحالَتْ دونَه رَجْراجة

  • كعبابِ البحرِ يرمي بالزّبد

  • وليوثٌ يتقى مكروهها

  • وعَناجَيجٌ طِوالٌ تنْجرِد

  • ولَصَرَّتْ حَلَقٌ ماذيَّة ٌ

  • وقناً ذبلٌ وأسيافٌ تقدّ

  • خيرُ زَنْدٍ كان في خيرِ يَدٍ

  • منكَ قدْ نيطتْ إلى خيرِ عضد

  • غيرَ أنَّ الذُّخرَ خيرٌ لامرىء ٍ

  • لم يَجِدْ من أحزَم الأمرَينِ بُدّ

  • لو نجا أشرفُ شيءٍ قدراً

  • فازتْ الشمسُ بتخليدِ الأبد

  • ولو أنَّ المجدَ يبقى ماجداً

  • لم يُنازِعْ جِدَّة َ العيشِ أحَد

  • لا أرى عروة َ حزمٍ لم تكنْ

  • مِن عُرَى الحزْم الذي كان عقدْ

  • كلُّ ملكٍ لمليكٍ بعدهُ

  • فهْوَ لَغْوٌ عندما كان عُهِد

  • إن تكُنْ عُدَّة ُ صِلٍ مُطرِقٍ

  • تَدرَأُ الخطبَ فقد كان استَعَدّ

  • تخذَ الحزمَ عليهِ كفَّة ً

  • مِنْ مِجَنٍّ، وقتيراً مِن زَرَد

  • في سريرِ المُلكِ إلاّ أنّهُ

  • هبطَ النّجمُ إليهِ وصعدْ

  • فترقّى نحوهُ حتى دنا

  • و تهادى خلفهُ حتَّى بعد

  • ومضى يقطُرُ بالبأسِ دَماً

  • وبكفَّيْهِ من الأُسْدِ لِبَد

  • ومن البِيضِ صُدورٌ بِتَكٌ

  • ومنَ السمرِ أنابيبٌ قصد

  • يا أبا أحمدَ والحكمة ُ في

  • قولِ مَنْ قال إلى الله المردّ

  • لا ملومٌ أنت في بعض الأسى

  • غيرَ أنّ الحرَّ أولى بالجلد

  • وإذا ما جهَشَتْ نفسُ الفَتى

  • كان في عسكره الصَّبرُ مَدَد

  • لو يَرُدُّ الحزْنُ مَيْتاً هالِكاً

  • ردَّ قحطانُ وأودُّ بن أدد

  • واكتستْ أعظُمُ كسرى َ لحمَها

  • وسعى لقمانُ أو طارَ لبد

  • في عليٍ منْ عليٍ أسوة ٌ

  • صَدَعَ الضِّلعَ الذي أنكى الكَبِد

  • أيَّ مَفْقُودَيكَ تبكيه: أبٌ

  • هبرزيٌّ أنتَ منه أمْ ولد

  • ضَمَّ هذا نحرَ ذا فاعتَنَفا

  • في ثرى الملحود شِبلٌ وأسَد

  • خطواتٌ فالهُ عنْ ذكركها

  • إنّها أقربُ منْ هزْلٍ وَدَد

  • إنَّ إبراهيمَ مردودٌ إلى

  • زَمَنٍ غَضٍّ وأيّامٍ جُدُد

  • دَوْلَة ٌ سَعْدٌ وفَحْلٌ مُنجِبٌ

  • وشبابٌ مثلُ تفويفِ البرد

  • وفتى ً ودَّتْ نِزارٌ كلُّهَا

  • أنّه منها ولم تَعقُبْ أحَدْ

  • والمُنى أنتَ إذا دُمتَ لنا

  • دامتِ النَّعماءُ والعيشُ الرَّغَد

  • و هي الأيّامُ لا يأمنها

  • حازمٌ يأخُذُ من يومٍ لِغَد

  • لو مُعافى ً من خُطوبٍ عُوفِيَتْ

  • لَقْوَة ٌ بينَ هِضابٍ ونُجُد

  • ترتبي مرهوبة ً تحسبها

  • كوكبَ الليل على الليلِ رصد

  • تلكَ أو مغفرة ٌ في حالقٍ

  • تأمَنُ الإنسَ إذا الوحشُ شَرَد

  • فهي في قدسِ أوارتٍ إذا

  • جارورَ الميسُ ثَبيراً أو أُحُد

  • حيثُ لا النازلُ معهودٌ ولا

  • الماءُ مورودٌ ولا القلتُ ثمد

  • تلكَ أو وحشية ٌ أدمانة ٌ

  • أنبتَتْ أنقاءُ رَمْلٍ وعَقَد

  • تَنْفُضُ الضّالَ بتَيْماءَ ولا

  • تألفُ الخصلاءَ من ذاتِ الجرد

  • تتقرّى جانباً منْ عانكٍ

  • باردِ الفَيْءِ إذا الفيءُ بَرَدْ

  • وهي في ظلٍ أراكٍ مائدٍ

  • تَرتَدي المَرْدِ إذا ذابَ الوَمَد

  • وهْيَ تَعْطوهُ على خوفٍ كَما

  • مدَّ رقّاءٌ إلى الأرقمِ يدْ

  • يقعُ الطّلُّ عليها مثلما

  • قطعتْ عذراءُ عقداً فانسرد

  • وبعينيها غريرٌ وسنٌ

  • وُسِّدَتْ أظْلافُهُ مِسْكاً ثأد

  • ينثني الأيكُ على صفحته

  • وهو كالشعْرَى إذا لاحَ وَقَدْ

  • فإذا ما أخطَأتْهُ فِيقَة ً

  • نَشَدتْهُ وهو غِرٌ ما نَشَد

  • فأتَتْهُ خَرِقاً منْطوِياً

  • بيديهِ فوقَ حقفٍ ملتبد

  • كفتاة ٍ كسرتْ خلخالها

  • ضاعَ نصْفٌ منه والنصْفُ وُجِد

  • تلكَ أم أيمٌ خفيفٌ وطؤه

  • يرْبَأُ القُفَّ كلوءاً ما هَجَد

  • باتَ يُدْني حُمَة ً من حمَة ً

  • وهْوَ يَطوي مسَداً فوْق مَسَد

  • شَرِبَ السَّمَّ بنابَيْهِ ففي

  • صَلَوَيْهِ منه سُكْرٌ ومَيَد

  • فَتَرى للبْغْيِ في أعْطافِهِ

  • كاندفاعِ الموجِ في طامٍ يمدّ

  • مِثلما اصْطفَّتْ قسيٌ في الثرى

  • موتراتٌ فهي ترخى وتشدّ

  • ذاك أو جبّارُ غِيلٍ أشِيبٍ

  • طَرَدَ الآسادَ عنْهُ وانفرَدَ

  • نازلٌ كرسيَّ أرضٍ هابهُ

  • مَلِكُ الخابلِ فيها إذا مَرُد

  • ذا ولكنْ تبَّعُ الأكبرُ منْ

  • يمنٍ كانَ لخلدٍ لو خلدْ

  • والملوكُ الصِّيدُ من ذي إصْبَحٍ

  • وَرُعيَنٍ وبَني الشّاهِ مَعَدّ

  • كلُّنا نَبْشَعُ من كأس الرَّدى

  • غيرَ أنّا لا نرانا نستبدّ

  • نحنُ في الإدلاجِ نَبْغي منْهَلاً

  • وبناتُ الخِمس من عشْرٍ صَدَد

  • إنْ تسلنا ففريقٌ ظاعنٌ

  • وليالينا بنا عيسٌ تخد

  • فاتني ريبُ زماني بالذي

  • أبتَغيه وهو ما لستُ أجِدْ

  • و لقد فاتَ بنا أنفسنا

  • وإذا ما فات شيءٌ لمْ يردّ

  • ليتَ شعري أيَّ شيءٍ يرتجي

  • من رجاهُ أو لماذا يستعدّ

  • فلقدْ أسرعَ ركبٌ لم يعجْ

  • و لقد أدبرَ يومٌ لم يعدّ


أعمال أخرى ابن هانئ الأندلسي



المزيد...
نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x