تنبّأَ المتنبي فيكمُ عصرا ( ابن هانئ الأندلسي )



  • تنبّأَ المتنبي فيكمُ عصرا

  • ولو رأى رأيكم في شعرِه كفَرا

  • مهْلاً فلا المتنبّي بالنبيّ ولا

  • أعدّوا أمثالهُ في شعرهِ السورا

  • تهتمْ علينا بمرآه وعلّكمُ

  • لمْ تدركوا منهُ لا عيناً ولا أثرا

  • هذا على أنّكُم لم تُنصِفوه ولا

  • أورثتموه حميدَ الذكر إن ذُكِرا

  • وَيْلُمِّهِ شاعراً أخمَلْتُموه ولم

  • نعلمْ لهُ عندنا قدراً ولا خطرا

  • فقد حَمَلتُمْ عليهِ في قصائِدِهِ

  • وما يُضْحِكُ الثَّقَلَينِ الجِنَّ والبشَرا

  • صَحَّفْتُمُ اللّفظَ والمعنى عليهِ معاً

  • في حالة ٍ وزعمتمْ أنهُ حصرا

  • إذ تقسمونَ برأس العيرِ أنّكمُ

  • شافهتموهُ فهلْ شافهتمْ الحجرا؟

  • فما يقولُ لنا القرطاسُ ويلكُمُ

  • إنّا نَرَى عِظَة ً فيكُم ومُعتَبَرا

  • شعراً أحَطتُمْ بهِ عِلماً كأنّكُمُ

  • فاوضتم العيرَ في فحواهِ والحمرا

  • فلو يُصِيخُ إليكم سمْعُ قائِلِهِ

  • ما باتَ يعمَلُ في تحبيرِه الفِكَرا

  • أريتموني مثالاً من روايتكم

  • كالأعجميَّ أتى لا يُفصِحُ الخبَر

  • أصمٌ أعمى ولكنّي سهرتُ لهُ

  • حتى رددتُ إليهِ السّمعَ والبصرا

  • كانتْ معانيه ليلاً فامتعضْتُ لَهُ

  • حتى إذا ما بهَرنَ الشمسَ والقمرا

  • ضجرتمْ وأتانا من ملامكمُ

  • ومن معاريضكم ما يشبهُ الضجرا

  • تترى رسائلكمْ فيهِ ورسلكمُ

  • إذا أتَتْ زُمَراً أردفْتُمُ زُمَرا

  • فلو رأى ما دهاني من كتابكمُ

  • وما دها شعرهُ منكم لما شعرا

  • ولو حرصتم على إحياءَ مهجتهِ

  • كما حرَصْتُم على ديوانه نُشِرا

  • هبوا الكتابَ رددناهُ برمتهِ

  • فمنْ يردُ لكم أذهانه أخرا؟

  • لئن أعدْتُ عليكُم منْهُ ما ظَهَرا

  • فما أعَدْتُ عليكُمْ منْه ما استترا

  • أعَرْتُموني نفسياً منه في أدَمٍ

  • فمنَ لكم أن تعاروا البحثَ والنظرا؟


أعمال أخرى ابن هانئ الأندلسي



المزيد...
نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x