الشمسُ عنهُ كليلة ٌ أجفانها ( ابن هانئ الأندلسي )



  • الشمسُ عنهُ كليلة ٌ أجفانها

  • عبرى يضيقُ بسرّها كتمانها

  • لو تستطيعُ ضِياءَهُ لدَنَتْ لهُ

  • وأُريكَها تَخْبو على بُرَحائِها

  • لم تخفَ مذعنة ً ولا إذعانها

  • إيوانُ مَلْكٍ لو رأتْهُ فارسٌ

  • ذعرتْ وخرّ لسمكهِ إيوانها

  • واستعظَمَتْ ما لم يُخلِّدْ مثلَهُ

  • سابورها قدماً ولا ساسانها

  • سجَدَتْ إلى النيرانِ أعصُرَها ولو

  • بصرتْ به سجدتْ له نيرانها

  • بل لو تجادلها بهِ ألبابها

  • في الله قامَ لحُسنِهِ بُرهانُها

  • أو ما ترى الدّنيا وجامعَ حسنها

  • صُغرى لديه وهي يعظُمُ شانها

  • لولا الذي فتنتْ به لاستعبرتْ

  • ثكلى تفضُّ ضلوعها أشجانها

  • خَضِلُ البشاشة ِ مُرْتَوٍ من مائها

  • فكأنَّهُ متهلِّلٌ جذلانها

  • يَنْدى فتنْشأُ في تَنَقُّلِ فَيّئِهِ

  • غرُّ السحائبِ مسبلاً هطلانها

  • وكأنّ قُدسَ ويذبُلاً رفَدا ذُرَى

  • أعلامهِ حتى رستْ أركانها

  • تغدو القصورُ البيضُ في جنباتهِ

  • صُوْراً إليه يَكِلُّ عنه عِيانها

  • و القبّة ُ البيضاءُ طائرة ٌ بهِ

  • تهوي بمنخرقِ الصَّبا أعنانها

  • ضُرِبَتْ بأرْوِقَة ٍ تُرَفرِفُ فوقَها

  • فهوى بفتخِ قوادم خفقانها

  • يَعْشُو إلى لَمَعَانها

  • في حيْثُ أسلَمَ مُقلَة ً إنسانُها

  • بُطْنانُها وَشيُ البُرودِ وعَصْبُها

  • فكأنّما قوهِيُّها ظُهْرانها

  • نِيطَتْ أكاليلٌ بها مَنظومَة ٌ

  • فغَدا يُضاحِكُ دُرَّها مَرجانُها

  • و تعرَّضتْ طررُ السُّتورِ كأنَّها

  • عذباتُ أوشحة ٍ يروقُ جمانها

  • و كأنَّ أفوافَ الرِّياضِ نثرنَ في

  • صفحاتها فتفوَّفتْ ألوانها

  • فأدرْ جفونكَ واكتحلْ بمناظرٍ

  • غَشّى فِرندَ لُجيَيْنِها عِقْيانها

  • لترى فنونَ السحرِ أمثلة ً وما

  • يُدري الجَهولَ لَعَلّها أعيانُها

  • مُستَشرِفاتٍ من خُدورِ أوانِسٍ

  • مصفوفَة ٍ قد فُصّلتْ تِيجانها

  • مُتَقابِلاتٍ في مَراتِبِها جَنَتْ

  • حرْباً على البِيضِ الحِسانِ حسانها

  • فاخلَعْ حميداً بينها عُذْرَ الصِّبا

  • و ليبدِ سرَّ ضمائرٍ إعلانها

  • و حباكها كلفُ الضُّلوع بحسنها

  • ريّانُ جانحة ٍ بها ملآنها

  • تساي المحبَّ كلفَ الضّلوعِ بحسنها

  • ثكرَ النفوس مُحَرَّماً سُلْوانُها

  • رَدّتْ على الشّعراء ما حاكَتْ لها

  • غرُّ القوافي بكرها وعوانها

  • و أتتْ تجرِّرُ في ذيولِ قصائدٍ

  • يكفيكَ عن سحرِ البيان بيانها

  • أعْيَتْ لَبيباً وهي مَوقِعُ طَرْفِهِ

  • فقَضَى عليه بجهلِهِ عرفانُها

  • إبراهِمِيّة ُ سُودَدٍ تُعزَى إلى

  • نَجْرِ الكِرامِ: جِنانُها ومَعانُها

  • فكأنّهُ سيف بنُ ذي يَزَنٍ بها

  • وكأنّها صَنعاءُ أو غُمدانها

  • سُحِبَتْ بها أردانُه فتَضَوّعَتْ

  • عبقاً بصائكِ مسكهِ أردانها

  • وكأنّما لَبِسَتْ شَبيبَتَهُ وقَدْ

  • غادى النّدَى متهَلِّلاً رَيعانها

  • و كأنّما الفردوسُ دارُ قرارهِ

  • و كأنّ شافعَ جودهِ رضوانها

  • أبدَتْ لمَرآكَ الجَليلِ جَلالَة ً

  • يعلو لمكرمة ٍ بذاك مهانها

  • وهَفَتْ جوانبها ولولا ما رَسا

  • من عبء مجْدكَ ما استقَرّ مكانها

  • ولَنِعْمَ مَغنى اللهوِ تَرأمُ ظلَّه

  • آرامُ وَجْرَة َ رُحْنَ أو أُدْمانها

  • وتخالُها صَفراء عارَضَتِ الدُّجى

  • وسرَتْ فنادَمَ كوكباً نَدمانها

  • قدُمتْ تُزايلُ أعصُراً كَرّتْ على

  • حَوبائِها لمّا انقَضَى جُثمانها

  • و أتتْ على عهدِ التّبابعِ مدَّة ً

  • غَضّاً على مَرّ الزّمانِ زمانها

  • يمنيَّة ُ الأربابِ نجرانيَّة ُ الـ

  • ؛أنسابِ حيثُ سَمَتْ بها نَجرانُها

  • أو كسرويَّة ُ محتدٍ وأرومة ٍ

  • شَمطاءُ يُدعَى باسمِها دِهقانُها

  • أو قرقفٍ ممّا تنشّي الرّومَ لا

  • نَشَواتُها ذُمّتْ ولا نشوانُها

  • كان اقتناها الجاثلِيقُ يُكِنُّهَا

  • و يصونُ درّة َ غائصٍ صوِّانها

  • في مَعشرٍ من قومه عَثَرَتْ بهم

  • نوبُ الزّمانِ فغالهم حدثانها

  • كرُمَتْ ثَرى ً متأرِّجاً وتوسّطتْ

  • أرضَ البَطارقِ مُشرِفاً أفدانها

  • لم يضرموا ناراً لهيبتها ولمْ

  • يَستطَعْ بأكنافِ الفَضاء دُخانها

  • فكأنَّ هيكلها تقدَّمَ راية ً

  • وكأنّ صَفّ الدّارعينَ دِنانُها

  • غنيتْ تطوفُ بها ولائدهمْ كما

  • طافَتْ برَبّاتِ الحِجالِ قِيانها

  • قد أوتيتْ من علمهمْ فكأنّها

  • أحبارُ تلك الكُتبِ أو رُهبانها

  • جازتهمُ ترمدُّ في غلوائها

  • فتخرِّموا وخلا لها ميدانها

  • فكلتكَ ناجودٌ تديرُ كؤوسها

  • هِيفٌ تُجاذبُ قُضْبَها كُثبانها

  • من قاصراتِ الطَّرفِ كلّ خريدة ٍ

  • لم يأتِ دونَ وصالِها هِجرانُها

  • لم تدرِ ما حرُّ الوداعِ ولا شجتْ

  • صَبّاً بمُنْعَرَجِ اللوى أظعانها

  • قد ضرّجتْ بدم الحياء فأقبلتْ

  • متظلّماً من وردها سوسانها

  • تشكو الصِّفادَ لبهرها فكأنَّما

  • رَسَفَانُ عانٍ دَلُّها رَسَفانها

  • سامتهُ بعضَ الظلم وهي غريرة ٌ

  • لا ظُلمُها يُخْشَى ولا عُدوانها

  • فأتَتْهُ بين قَراطِقٍ ومَناطقٍ

  • يثنى على سيرائها خفتانها

  • وإذا ارتمَتْهُ بما تَريشُ ومُكّنَتْ

  • فأصابَ أسْودَ قلْبِهِ إمكانها

  • لم تدرِ ما أصمى المليكَ أنزعها

  • بسديدِ ذاكَ الرّمي أو حسبانها

  • في أرْيحِيّاتٍ كرَيْعانِ الصِّبَا

  • حَركاتُها وعلى النُّهَى إسْكانها

  • ولئن تَلَقَيْتَ الشّبابَ وعَصْرَهُ

  • بالمُلْهِياتِ فَعَصْرُهَا وأوانها

  • ولئن أبَتْ لك خفْضَ ذاكَ ولِينَهُ

  • نفسٌ كهَضْبِ عَمايَتينِ جَنانها

  • فلقبلَما أسْلتْكَ عن بِيض الدُّمى

  • بيضٌ تُكسَّر في الوغى أجفانها

  • و ضرائبٌ تنبي الحسامَ مضارباً

  • أردَتْ شَراسَتُها فخِيفَ لِيانُها

  • وأُبُوّة ٌ هَجَرَتْ مَقاصِرَ مُلكِها

  • فكأنّما أسيافها أوطانها

  • قومٌ همُ أيّمهمْ إقدامها

  • و جلادها وضرابها وطعانها

  • وإذا تَمَطّرَتِ الجِيادُ سَوابِقاً

  • فبهم تكنُّفها وهم فرسانها

  • و إذا تحدُّوا بلدة ً فبزأرهم

  • صعقاتها وببأسهمْ رجفانها

  • آلُ الوغى تبدو على قسماتهمْ

  • أقمارها وتحفُّهمْ شهبانها

  • يصلونَ حرَّ جحيمها إن عرَّدتْ

  • أبطالها وتزاورتْ أقرانها

  • جُرْثومَة ٌ منها الجِبالُ الشُّمُّ لم

  • يغضض متالعها ولا ثهلانها

  • رْدُّتْ إليك فأنتَ يعرُبها الذي

  • تعزى إليه وجعفرٌ قحطانها

  • فافخَرْ بتيجانِ المُلوكِ ومُلكِها

  • فلأنتَ غيرُ مدافعٍ خلصانها

  • للَّهِ أنتَ مواشكاً عجلاً إلى

  • جَدوَى يَدٍ مَدُّ الفُراتِ بَنانها

  • يَفديكَ ذو سِنَة ٍ عن الآمالِ لم

  • يألفْ مَضاجعَ سُؤدَدٍ وَسْنانها

  • تردُ الأماني الخمسُ منه مشارعاً

  • ملءَ الحياض محلَّلأً ظمآنها

  • من كل عاري اللِّيتِ من نظم التي

  • رَجَحَتْ بخيرِ تجارَة ٍ أثمانها

  • يدني السؤالَ إليه عاملُ صعدة ٍ

  • مُتَغَلْغِلٌ بين الشِغافِ سِنانها

  • أعلتكَ عنهم همَّة ٌ لم يعتلقْ

  • مثنى النّجوم بها ولا وحدانها

  • دانيتَ أقطارَ البلادِ بعزمة ٍ

  • ملقى ً وراء الخافقينِ جرانها

  • و هي الأقاصي من ثغور الملك لا

  • تُخشَى مخاوِفُها وأنتَ أمانُها

  • متقلِّداً سيفَ الخلافة ِ للّتي

  • يُلقَى إليه إذا استمرّ عِنانُها

  • تُزْجَى الجِيادُ إلى الجِلاد كأنّما

  • سَرعانُ واردة ِ القَطا سَرعانها

  • وتُهَزُّ ألويَة ُ الجنودِ خَوافِقاً

  • تحتَ العَجاجِ كَواسِراً عِقبانها

  • حتى إذا حرِجَتْ به أرْضُ العدى

  • مُتَمَطّياً وتَضَايقَتْ أعطانها

  • ألقَتْ مقالِيداً إليه وقبلَهُ

  • ما انفكَّ خالعها ولا خلعانها

  • لا قلتَ إنّ الدّينَ والدّنْيا لَهُ

  • عِوَضٌ ولُؤمٌ مقالة ٍ بُهْتانُها

  • أمدُ المطالبِ والوفودِ إذا حدتْ

  • فَوْتَ العيونِ رِكابُها رُكبانَها

  • ألِفَ النّدَى دَأباً عليه كأنّهُ

  • رَتْكُ المَطّيِ إليهِ أو وَخَدانها

  • غَفّارُ مُوبِقَة ِ الجَرائم صافحٌ

  • و سجيَّة ُ من ماجدٍغفرانها

  • شيمٌ إذا ما القولُ حنّ تبرّعتْ

  • كرماً فأسجحَ عطفها وحنانها

  • إني وإنْ قصّرْتُ عن شكريه لم

  • يغمطْ لديّ صنيعة ً كفرانها

  • كنتُ الوليدَ فلم يُنازِعْهُ بنو

  • خاقانَ مكرمة ً ولا خاقانها

  • مننٌ كباكرة ِ الغمامِ كفيلة ٌ

  • بالنُّجحِ موقوفٌ عليه ضمانها

  • يا ويلتا منّي عليّ أمخرسي

  • إحسانُها أو مُغرِقي طُوفانها

  • ما لي بها إلاّ احتراقُ جوانحي

  • يدني إليك ودادها حرَّنها

  • دامَتْ لنا تلك العُلى متَفَيّئاً

  • أظلالها متهدّلاً أفنانها

  • واسلَمْ لغَضّ شبيبَة ٍ ولدولَة ٍ

  • عَزَّتْ وعَزّ مؤيَّداً سلطانها


أعمال أخرى ابن هانئ الأندلسي



المزيد...
نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x