أمِنْكِ اجْتِيازُ البرْقِ يلتاحُ في الدُّجى ( ابن هانئ الأندلسي )



  • أمِنْكِ اجْتِيازُ البرْقِ يلتاحُ في الدُّجى

  • تَبَلّجْتِ مِنْ شَرْقِيّة ِ فتبلّجاَ

  • كأنّ به لّما شرى منكِ واضحاً

  • تبسمّ ذا ظَلمٍ شنيباً مُفلَّجا

  • مطارُ سنى يزجى غماماً كأنّما

  • يُجاذبُ خَصْراً في وشاحك مُدمجا

  • ينوءُ إذا ما ناءَ منك ركامهُ

  • برادفَة ٍ لا تَستَقِلُّ منَ الوَجَى

  • كأنّ يداً شقّتْ خلالَ غيومهِ

  • جُيوباً أوِ اجتابَتْ قباءً مُفرَّجا

  • هلمّا نحيّي الأجرعَ الفردَ واللّوى

  • وعُوجا على تلك الرّسومِ وعَرّجَا

  • مواطئُ هندٍ في ثرى ً متنفّسٍ

  • تضوّعَ منْ أردانها وتأرّجا

  • منعّمة ٌ أبدتْ أسيلاً منعَّماً

  • تضرّجَ قبلَ العاشقين وضرّجا

  • إذا هَزّ عِطْفَيْها قَوامٌ مُهَفْهَفٌ

  • تداعى كثيبٌ خلفها فترجرجا

  • أنافسُ في عقدٍ يقبّلُ نحرها

  • وأحْسُدُ خَلخالاً عليها ودُمْلُجا

  • لقد فزتُ يوم النابضين بنظرة ٍ

  • فلم تلقَ إلاّ بدرَ تمٍّ وهودجا

  • وأسْعَدَني مُرْفَضُّ دمعي كأنّها

  • تَساقَطَ رأدَ اليوْمِ دُرّاً مُدَحْرَجَا

  • ألَذُّ بما تَطْويهِ فيكِ جَوانحي

  • وأشجى تَباريحاً وأسْتعْذِب الشَّجا

  • أجَدِّكَ ما أنْفَكُّ إلاّ مُغَلِّساً

  • يجوز الفلا أو ساريَ اللّيل مدلجا

  • ترفّعَ عنَّا سجفه فكأنّهُ

  • يُحيّى بيحيَى صبْحَه المتبَلِّجا

  • ترامَى بنا الأكوارُ في كلّ صَحصَحٍ

  • تظلُّ المهاري عسِّجاً فيه وسَّجا

  • سَرَينا وفودَ الشّكر من كلّ تلعة ٍ

  • إذا ما وَزَعَنا الليلَ باسمك أُسرجا

  • غمرتَ ندى ً فلا البرقُ خلَّباً

  • لديكَ ولا المزْنُ الكنَهْوَرُ زِبرَجا

  • وما أمَّكَ العَافُونَ إلاّ تعرّفُوا

  • جنابَكَ مأنُوساً وظِلَّكَ سَجسَجا

  • ولم تُرَ يوْماً غيرَ عاقِدِ حُبوة ٍ

  • لتديرِ مُلْكٍ أو كمِيّاً مُدَجَّجاَ

  • وكنتُ إذا ثارتْ عجاجة ُ قسطل

  • فجَلّلَتِ الأفقَ البَهيمَ يَرنَدَجا

  • تخلّلْتَها في المَعرَكِ الضنَّكِ مُقدِماً

  • وخُضْتَ غِمارَ الموت فيها مُلجِّجا

  • فلم ترَ إلاّ بارقاً متألّقاً

  • تخَلّلَهَا أو كَوكَباً مَتأجّجا

  • فداؤك نفسي ماجداً ذا حفيظة ٍ

  • يُدير رْحى العَليا على قُطُبِ الحِجى

  • وسيّدُ ساداتٍ إذا رأتهُ

  • عرفتُ يمانيِ النَّجارِ متوخا

  • تألق في أوضاحهِ وحجولهُ

  • فلم تَرَ عيني منظراً كان أبهَجا

  • لقد نبه الآدابُ بعد خمولها

  • وجدَّدَ منها عافْيَ الرسم ِمنهجاً

  • له شيمة ٌ كالأري صفوٌ سجالها

  • وما السَّمُّ إلاّ أن يُقانَى ويُمزَجا

  • ألا لا يَرُعْه بأسُ يومِ كريهة ٍ

  • فلن يُذعَرَ اللّيثُ الهْزَبْرُ مُهَجهِجا

  • نَحى المغربَ الأقصى بسَطْوة ِ بأسِهِ

  • فغادرَه رهواً وقد كانَ مرتجا

  • مطلاً على الأعداءِ ينهجُ بينها

  • بسمر العوالي والقواضبِ منهجا

  • ليالي حُروبٍ شِدْتَ فيها لجعفَرٍ

  • مَآثِرَ لم يُخْلِفْنَه فيك ما رجا

  • وكمْ بِتَّ يقظانَ الجفونِ مُسَّهداً

  • تريهِ شموس الرأي في غسقِ الدُّجى

  • فلاحَظَ عَضْباً عن يمينك مُرْهَفاً

  • وطِرْفاً جَواداً عن يسارك مُسْرَجا

  • وكم لك من يومٍ بها جدِّ معلمٍ

  • يصلي الأعاديْ جمرهُ المتوهجا

  • تَقومُ به بينَ السّماطَينِ خاطِباً

  • إذا يومَ فَخْرٍ ذو البيانِ تَلجْلَجا

  • أيا زكريّاءَ الأغَرّ أهِبْ بهَا

  • وقائعَ الهَجْنَ القريضَ فألهِجا

  • لِتَهْنِئْكَ أمثالُ القوافي سوائراً

  • وكنت حرياً أن تسرّ وتبهجا

  • فَدُمْ للشبّابِ المُرجَحِنّ وعَصْرِهِ

  • تُؤمَّلُ فينا للخُطوب وتُرتَجى َ


أعمال أخرى ابن هانئ الأندلسي



المزيد...