ألؤلؤٌ دمعُ هذا الغيثِ أم نقطُ ( ابن هانئ الأندلسي )



  • ألؤلؤٌ دمعُ هذا الغيثِ أم نقطُ

  • ما كان أحْسَنَهُ لو كان يُلتَقَطُ

  • بينَ السّحابِ وبينَ الريحِ ملحمة ٌ

  • قعاقعٌ وظبى ً في الجوِّ تخترطُ

  • كأنّهُ ساِخطٌ يَرضى على عَجَلٍ

  • فما يدومُ رضى ً منه ولا سخط

  • أهْدى الرّبيعُ إلينا روضة ً أُنُفاً

  • كما تنفّسَ عن كافورهِ السَفط

  • غمائمٌ في نواحي الجوَّ عاكفَة ٌ

  • جَعْدٌ تَحَدَّرَ منها وابلٌ سَبِط

  • كأنّ تهتانها في كلِّ ناحية ٍ

  • مَدٌّ من البحرِ يعلو ثم ينهبط

  • والبَرْق يَظهرُ في لألاءِ غرَّتِهِ

  • قاضٍ من المُزْنِ في أحكامه شَطط

  • وللجَديَدينِ من طُولٍ ومن قِصَرٍ

  • حبلانِ منقبضٌ عنّا ومنبسط

  • والأرْضُ تبسُطُ في الثرى وَرَقاً

  • كما تنشَّرُ في حافاتها البسطُ

  • والرّيحُ تَبعَثُ أنفاساً مُعَطَّرَة ً

  • مثلَ العبيرِ بماءِ الوَرد يختلِط

  • كأنّما هي أنفاسُ المعزِّ سرتْ

  • لا شُبْهَة ٌ للنّدى فِيهَا ولا غَلَط

  • تاللهِ لو كانت الأنواء تشبهه

  • ما مَرَّ بُؤسٌ على الدّنْيا ولا قَنَط

  • شَقّ الزمانُ لنا عن نورِ غُرّتِهِ

  • عن دولة ٍ ما بها وهنٌ ولا سقط

  • حتّى تسلَّطَ منهُ في الورى ملكٌ

  • زينتْ بدولتهِ الأملاك والسُّلط

  • يختطُّ فوق النُّجوم الزُّهرِ منزلة ً

  • لم يدنُ منها ولم يقرنْ بها الخططْ

  • إمامُ عدلٍ وفى في كلِّ ناحية ٍ

  • كما قضَوْا في الإمامِ العدلِ واشترطوا

  • قد بانَ بالفضلِ عن ماضٍ ومؤتَنِفٍ

  • كالعِقدِ عن طرَفَيْه يفضُلُ الوسَط

  • لا يغتدي فرحاً بالمالِ يجمعهُ

  • و لا يبيتُ بدنيا وهو مغتبط

  • لكنّهُ ضدُّ ما ظنَّ الحسودُ بهِ

  • وفوقَ ما ينتهي غالٍ ومنبِسط

  • يزري بفيض بحارِ الأرض لو جمعتْ

  • بنان راحتهِ المُغلَولِبُ الخَمِط

  • وجْهٌ بجَوْهَرِ ماء العرْش متّصِلٌ

  • عِرْقٌ بمحض صريحِ المجد مرتبط

  • شمسٌ من الحقّ مملوءٌ مطالِعُها

  • لا يهتدي نحوها جورٌ ولا شطط

  • يروِّعُ الأسدَ منه في مكامنها

  • سيفٌ له بيمينِ النّصرِ مخترط

  • خابتْ أُميّة ُ منه بالّذي طلبَتْ

  • كما يخيبُ برأسِ الأقرعِ المشط

  • و حاولوا من حضيض الأرض إذ غضبوا

  • كوكباً عن مرامي شأوها شحطوا

  • هذا وقد فَرّقَ الفُرقانُ بينكما

  • بحيْثُ يفترِقُ الرِّضْوانُ والسَخط

  • الناسُ غيركُمُ العُرقوبُ في شرَفٍ

  • وأنْتُمُ حيْث حَلَّ التْاجُ والقُرُط

  • ولستُ أشكُو لنفْسي في مودَّتِكُم

  • لأنّكمْ في فؤادي جيرة ٌ خلط

  • يا أفضَلَ الناس من عُرْبِ ومن عَجَمٍ

  • و آلِ أحمدَ إن شبّوا وإن شمطوا

  • ليهنكَ الفتحُ لا أنّي سمعتُ بهِ

  • و لا على اللّه فيما شاءَ أشترط

  • لكن تفاءلْتُ والأقدارُ غالبَة ٌ

  • و اللّهُ يبسطُ آمالاً فتنبسط

  • ولستُ أسألُ إلاّ حاجَة ً بَلَغَتْ

  • سؤلَ الإمام بهاالرُّكّاضة ُ النُّشط

  • من فوْقِ أدهَمَ لا يَجتازُ غايَتَهُ

  • نجمٌ من الأفقِ الشمسيِّ منخرط

  • يَحْتَثُّهُ راكبٌ ضاقَتْ مذاهبُهُ

  • بادي التشحُّبِ في عُثْنُونِه شَمَط

  • إنّ الملوكَ إذا قيسوا إليكَ معاً

  • فأنتَ من كثرة ٍ بحرٌ وهم نقط


أعمال أخرى ابن هانئ الأندلسي



المزيد...