أقوى المُحَصَّبُ من هادٍ ومن هِيدِ ( ابن هانئ الأندلسي )



  • أقوى المُحَصَّبُ من هادٍ ومن هِيدِ

  • وودّعونا لطيّاتٍ عباديدِ

  • ما أنسَ لا أنسَ إجفالَ الحجيجِ بنا

  • و الرّاقصاتِ من المهريّة ِ القُود

  • ذا موقفُ الصُّبّ من مرمى الجمار ومن

  • مَشاخبِ البُدْنِ قَفْراً غير معهود

  • و موقفُ الفتياتِ النَّاسكاتِ ضحى ً

  • يَعْثُرْنَ في حِبَراتِ الفِتية ِ الصِّيدِ

  • يُحْرِ من في الرَّيطِ من مثنَى وواحدة ٍ

  • و ليسَ يحرِمن إلاّ في المواعيدِ

  • ذواتُ نَبْلٍ ضَعافٍ وهي قاتلة ٌ

  • وقد يُصِيبُ كَمِيّاً سَهمُ رِعديد

  • قد كنتُ قَنّاصَها أيّامَ أذعَرُها

  • غِيدَ السّوالفِ في أياميَ الغِيدِ

  • إذ لا تبيتُ ظباءُ الوحشِ نافرة ً

  • ولا تُراعُ مَهاة ُ الرملَ بالسيِّد

  • لامثلَ وجدي بريعانِ الشباب وقدْ

  • رأيتُ أملودَ غصني غيرَ أُملود

  • والشيبُ يضربُ في فوديّ بارقه

  • والدّهْر يَقدَحُ في شمْلي بتَبديدِ

  • ورابَني لَوْنُ رأسي إنّه اختلفتْ

  • فيه الغمائمُ من بِيضٍ ومن سود

  • إن تبكِ أعيُنُنا للحادثات فقدْ

  • كَحلننا بعد تغميضٍ بتسهيد

  • وليسَ ترضى اللّيالي في تصرّفها

  • إلاّ إذا مزجتْ صاباً بقنديد

  • لأعرقنّ زماناً راب حادثهُ

  • إذا استَمَرّ فَألقَى بالمَقَالِيدِ

  • في اللهِ تصديقُ من أملٍ

  • وفي المُعِزّ مَعِزِّ البأس والجُود

  • الواهِبِ البَدَراتِ النُجلِ ضاحِيَة ً

  • أمثالِ أسِنمَة ِ البُزْلِ الجَلاعيدِ

  • مصارعَ القَتل أو جاؤوا لموعود

  • مندَّدِ السمْع في النّادي إذا نودي

  • لكلّ صوتٍ مجالٌ في مسامعهِ

  • غيرِ العنيفينِ من لومٍ وتفنيدِ

  • وعندَ ذي التاجِ بيضُ المكرماتِ وما

  • عندي له غيرُ تمجيدٍ وتحميد

  • أتبعتهُ فكري حتى إذا بلغتْ

  • غاياتها بين تصويبٍ وتصعيد

  • رأيتُ موضعَ برهانٍ يبينُ وما

  • رأيتُ موضعَ تكفيفٍ وتحديد

  • وكان منقذَ نفسي من عمايتها

  • فقلتُ فيهِ بعلْمٍ لا بتقليدِ

  • فمن ضميرٍ بصدْقِ القوْلَ مشتملٍ

  • خُزْرِ العيونِ ومن شُوسٍ مذاويد

  • ما أجزلَ اللهُ ذخري قبل رؤيتهِ

  • ولا انتَفعَتُ بإيمانٍ وتوحيد

  • للهِ منْ سببٍ باللهِ متّصلٍ

  • وظِلِّ عدلٍ على الآفاقِ ممدود

  • هادي رشادٍ وبرهانٍ وموعظة ٍ

  • وبيَّناتٍ وتوفيقٍ وتسْديد

  • ضِياءُ مُظلمة ِ الأيّامِ داجيَة ٍ

  • وغيثُ ممحلة ِ الكنافِ جارود

  • ترى اعاديه في أيام دولتهِ

  • ما لا يرى حاسدٌ في وجهِ محسود

  • قد حاكمتْهُ ملوكُ الرّوم في لجبٍ

  • وكانَ لله حكمٌ غيرُ مَردود

  • إذ لا ترى هبرزيّاً غيرَ منعفرٍ

  • منهم ولا جاثليقاً غيرَ مصفود

  • قضيتَ نحبَ العوالي من بطارقهمْ

  • وللدّ ماسقِ يومٌ جدُّ مشهود

  • ذَمّوا قَناكَ وقد ثارَتَ أسِنّتُها

  • فما تركْنَ وَريداً غيرَ مَورود

  • أعيا عليه : أيرجو أم يخافُ وقد

  • رآك تُنْجِزُ مِنْ وعدٍ وتوعيدِ

  • وقائعٌ كَظَمَتْهُ فانْثنى خَرِساً

  • كأنّما كَعَمَتْ فاه بجُلمود

  • حَمَيْتَهُ البَرَّ والبَحرَ الفضاءَ معاً

  • فما يَمُرّ ببابٍ غيرِ مَسدود

  • يرى ثُغورَكَ كالعَينِ التي سَلِمتْ

  • بين المَرَوراتِ منها والقَراديد

  • يا رُبّ فارعة ِ الأجيالِ راسِيَة ٍ

  • منها وشاهقة ِ الأكنافِ صَيخود

  • دنا ليمنعَ ركنيها بغاربه

  • فباتَ يَدعمُ مهدوداً بمهدود

  • قد كانتِ الرّومُ محذوراً كتائبها

  • تدني البلادَ على شحطٍ وتبعيد

  • ملكٌ تأخّر عهدُ الرّومِ من قدمٍ

  • عنه كأن لم يكن دهراً بمعهود

  • حلّ الذي أحكموه في العزائم منْ

  • عقدٍ وما جرّبوه في المكائيد

  • وشاغَبوا اليمَّ ألفَيْ حِجّة ٍ كَمَلاً

  • وهم فوارسُ قاريّاتِهِ السُّود

  • فاليومَ قد طمستْ فيه مسالكهم

  • من كلّ لاحبِ نَهْجِ الفُلْكِ مقصود

  • لو كنتَ سائلهم في اليمّ ما عرفوا

  • سفعَ السّفائن من عفرِ الملاحيد

  • هَيهاتَ راعَهُمُ في كلّ مُعْتَرَكٍ

  • مللُ الملوكِ وصنديدُ الصّناديد

  • من مَعَشرٍ تَسَعُ الدنيا نفوسُهُمُ

  • ولا يبيتُ على أحناءِ مفؤود

  • ذو هيبة ٍ تُتّقيَ من غيرِ بائقة ٍ

  • وحِكمة ٍ تُجْتَنى من غيرِ تعقيد

  • من معشرٍ تسعث الدنيا نفوسهمُ

  • والناسُ ما بينَ تضييقٍ وتنكيد

  • لو أصحروا في فضاءٍ من صدورهمُ

  • سدّوا عليكَ فروجَ البيدِ بالبيد

  • اولئك الناسُ أن عدّوا بأجمعهم

  • ومَن سواهم فَلَغْوٌ غيرُ معدود

  • والفرقُ بين الوَرَى جمْعاً وبينَهُمُ

  • كالفرقِ ما بينَ معدومٍ وموجود

  • إن كانَ للجودِ بابٌ مرتجٌ غلقٌ

  • فأنتَ تُدْني إليَهِ كلّ إقليدِ

  • كأنَّ حلمكَ أرسَى الأرض أو عُقدتْ

  • به نواصي ذرى أعلامها القودِ

  • لكَ المواهبُ أولاها وآخرها

  • عطاءُ ربٍّ عطاءٌ غيرُ مجدودِ

  • باقٍ ومن أثَرٍ في النّاسِ محمودِ

  • باقس ومن أثرٍ في النّاسِ محمودِ

  • لو خلّدَ الدّهرُ ذا عزّ لعزّتهِ

  • كنتَ الحقَّ بتعميرٍ وتخليدِ

  • تَبلى الكرامُ وآثارُ الكرامِ وما

  • تَزدادُ في كلّ عَصرٍ غيرَ تجديدِ


أعمال أخرى ابن هانئ الأندلسي



المزيد...
نحن نستخدم كوكيز خاصه بنا و بأطراف أخرى لتحسين خبره المستخدم فى موقعنا و أيضا هى ضروريه لإتمام بعض العمليات التى يطلبها المستخدم على الموقع إذا إستمررت فى التصفح فسوف نعتبر أنك توافق على إستخدام الكوكيز. يمكنك الحصول على المزيد من المعلومات هنا. x