ولمّا التقينَا للوداعِ غديّة ً، ( ابن زيدون )



  • ولمّا التقينَا للوداعِ غديّة ً،

  • وَقد خَفَفَتْ، في ساحة ِ القصرِ، رايَاتُ

  • وقرّنَتِ الجردُ العتاقُ، وصفّقَتْ

  • طبولٌ، ولاحتْ للفراقِ علاماتُ

  • بَكَيْنا دَماً، حتى كأنّ عُيونَنا،

  • لجَرْيِ الدّموعِ الحُمرِ، فيها جَراحاتُ

  • وكنّا نرجّي الأوْبَ، بعدَ ثلاثة ٍ؛

  • فكيفَ، وقد كانتْ عليهَا زياداتُ !


أعمال أخرى ابن زيدون



المزيد...