هوايَ، وإنْ تناءتْ عنكَ دارِي، ( ابن زيدون )



  • هوايَ، وإنْ تناءتْ عنكَ دارِي،

  • كمثلِ هوايَ في حالِ الجوارِ

  • مقيمٌ، لا تغيّرُهُ عوادٍ،

  • تباعدُ بينَ أحيانِ المزارِ

  • رَأيتُكَ قُلتَ: إنّ الوَصْلَ بَدْرٌ؛

  • متى خلَتِ البدورُ من السِّرارِ؟

  • ورَابَكَ أنّني جَلْدٌ صَبُورٌ؛

  • وكمْ صبرٍ يكونُ عنِ اصطبارِ

  • ولمْ أهجرْ لعتبٍ، غيرَ أنّي

  • أضرّتْ بي مُعاقرة ُ العُقار

  • وأنّا لخمرَ، ليس لها خمارٌ،

  • تبرّحُ بي، فكيفَ مع الخمارِ؟

  • وهَلْ أنْسَى لَدَيْكَ نَعِيمَ عَيْشٍ،

  • كَوَشْيِ الخَدّ، طُرّزَ بالعِذَارِ؟

  • وسَاعاتٍ يَجُولُ اللّهوُ فيها

  • مَجالَ الطّلّ في حَدَقِ البَهارِ؟

  • وإنْ يكُ قرّ عنْكَ اليومَ جسمي،

  • فدِيتُ، فما لقلبيَ منْ قرارِ!

  • وكنتَ على البعادِ أجلّ علقٍ

  • لَدَيّ، فكَيفَ إذْ أصبَحتَ جارِي؟


أعمال أخرى ابن زيدون



المزيد...