مَا ضرَّ لوْ أنّكَ لي راحمُ؛ ( ابن زيدون )



  • مَا ضرَّ لوْ أنّكَ لي راحمُ؛

  • وَعِلّتي أنْتَ بِها عَالِمُ

  • يَهْنِيكَ، يا سُؤلي ويَا بُغيَتي،

  • أنّك مِمّا أشْتَكي سَالِمُ

  • تضحكُ في الحبّ، وأبكي أنَا،

  • أللهُ، فيمَا بيننَا، حاكمُ

  • أقُولُ لَمّا طارَ عَنّي الكَرَى

  • قَولَ مُعَنًّى ، قَلْبُهُ هَائِمُ:

  • يا نَائِماً أيْقَظَني حُبُّهُ،

  • هبْ لي رُقاداً أيّها النّائِمُ!


أعمال أخرى ابن زيدون



المزيد...