كمْ لريحِ الغربِ من عَرْفٍ نَديّ، ( ابن زيدون )



  • كمْ لريحِ الغربِ من عَرْفٍ نَديّ،

  • كالشّرابِ العذبِ في نفسِ الصّديّ

  • حَيثُ عَبّادٌ فَتى المَجْدِ، الّذِي

  • نصّتِ الدّنيَا بهِ نصَّ الهديّ

  • ملكٌ راحَتُهُ بحرُ النّدَى ،

  • مثلَمَا غرّتُهُ بدرُ النّديّ

  • أصبَحتْ دَوْلَتُهُ، في عَصْرِنَا،

  • كَفِرِنْدٍ عادَ في سَيْفٍ صَدِيّ


أعمال أخرى ابن زيدون



المزيد...