قُلْ لأبي حَفصٍ، ولمْ تَكذِبِ، ( ابن زيدون )



  • قُلْ لأبي حَفصٍ، ولمْ تَكذِبِ،

  • يا قمرَ الدّيوانِ والموْكبِ

  • ما لأبي صَفْوانَ، مألُوفِنَا،

  • أبْرَقَ في الأُلفَة ِ عَنْ خُلَّبِ؟

  • ولمْ يَعُدْ، إلاّ كما يَتّقي،

  • مسترقُ السّمعِ، من الكوكبِ؟

  • عنِّفْهُ، باللهِ، على فعلِهِ،

  • واشتِمْ، وإن لم يستقمْ، فاضرِبِ

  • وَعاطِهِ صَهْبَاءَ مَشْمولَة ً،

  • يرى لهَا المشرقَ في المغربِ

  • وليشرَبِ الأكثرَ منْ كأسِهِ،

  • واعمِدْ إلى فَضْلَتهِ فاشرَبِ

  • عُقُوبَة ٌ، أحْسِنْ بِها سُنَّة ً،

  • في مثلِهِ، منْ حسنٍ مذنبِ

  • وبَاكِرَا الطّيبَ، ورَوْحا لَهُ،

  • فأنتُما في زمنٍ طيّبِ


أعمال أخرى ابن زيدون



المزيد...