قدْ أحسنَ اللهُ في الّذي صنعَهْ، ( ابن زيدون )



  • قدْ أحسنَ اللهُ في الّذي صنعَهْ،

  • عارضُ كربٍ بلطفِهِ رفعَهْ

  • تَبارَكَ اللَّهِ! إنّ عادَة َ حُسْـ

  • ـنَاهُ، مَعَ الشّكْرِ، غَيرُ مُنْتَزَعهْ

  • يا سَيّدِي المُسْتَبِدَّ مِنْ مِقَتي،

  • بخطّة ٍ فاتَتِ الحسابَ سعَهْ

  • وافانيَ العقدُ، زينَ ناظِمُهُ،

  • والوشيُ لا راعَ حادثٌ صنعَهْ

  • بَثَثْتَ فيهِ البَدِيعَ مُنْتَقِياً،

  • كالرّوْضِ إذْ بَثّ، في الرُّبَى ، قِطَعَهْ

  • أزاحَ كربَ الدّواء مطلَعُهُ،

  • لمّا بدَا طالعُ السّرورِ معهْ

  • كمْ دعوة ٍ، قد حواهُ، صالحة ٍ،

  • منْ أمَلي أنْ تكونَ مستمَعَهْ

  • جُمْلَة ُ ما نَفسُكَ السّرِيّة ُ مِنْ حا

  • لي، إلى عِلْمِ كُنْهِهِ، طُلَعَهْ

  • أنّ الدّواء التذّتْ عواقبَهُ

  • مِنّي نَفْسٌ، تَبَشّعَتْ جُرَعَهْ

  • فَالحَمْدُ للَّهِ، لا شَرِيكَ لَهُ،

  • إنْ بدأ الطَّوْلَ، منعِماً، شفعَهْ


أعمال أخرى ابن زيدون



المزيد...