على الثَّغَبِ الشّهْديّ مني تَحِيّة ٌ، ( ابن زيدون )



  • على الثَّغَبِ الشّهْديّ مني تَحِيّة ٌ،

  • زكَتْ، وعلى وادي العقيقِ سلامُ

  • ولا زالَ نورٌ في الرُّصافة ِ، ضاحكٌ

  • بِأرْجائِها، يَبْكي عَلَيْهِ غَمَامُ

  • مَعَاهِدُ لَهْوٍ لَمْ تَزَلْ في ظِلالِهَا

  • تُدارُ عَلَيْنَا، للمُجونِ، مُدامُ

  • زَمَانَ، رِياضُ العيشِ خُضْرٌ نَواصِرٌ

  • ترفّ، وأمواهُ السّرورِ جمامُ

  • فإنْ بانَ مني عهدُها، فبلوعَة ٍ

  • يشبّ لها، بينَ الضّلُوعِ، ضرامُ

  • تَذَكّرْتُ أيّامي بها، فَتَبَادَرَتْ

  • دُمُوعٌ، كَما خانَ الفَرِيدَ نِظَامُ

  • وَصُحْبَة َ قَوْمٍ كالمَصَابِيحِ، كُلّهمْ

  • إذ هُزّ، للخَطْبِ المُلِمّ، حُسَامُ

  • إذا طافَ بالرّاحِ المُديرُ عَلَيْهِمُ،

  • أطافَ بهِ بِيضُ الوُجُوهِ، كِرَامُ

  • وأحورُ ساجي الطَّرْفِ حشوُ جفونِهِ

  • سقامٌ، برَى ، الأجسامَ، منهُ سقامُ

  • تخالُ قضيبَ البانِ في طيّ بردِهِ،

  • إذا اهْتَزّ مِنْهُ مَعْطِفٌ وَقَوامُ

  • يُدِيرُ على رَغْمِ العِدا، مِنْ وِدَادِهِ

  • سُلافاً، كأنّ المسكَ منهُ خِتَامُ

  • فمنْ أجلهِ أدعُو لقرطبَة ِ المُنى

  • بسُقيا ضَعيفِ الطَّلّ، وَهوَ رِهامُ

  • محلٌّ غنينَا بالتّصابي خلالَهُ،

  • فأسْعَدَنَا، وَالحَادِثَاتُ نِيَامُ

  • فمَا لحقَتْ تلكَ اللّيالي ملامة ٌ،

  • وَلا ذُمّ، من ذاكَ الحَبيبِ، ذِمَامُ


أعمال أخرى ابن زيدون



المزيد...