عذرِي، إنْ عذلتَ في خلعِ عذرِي ( ابن زيدون )



  • عذرِي، إنْ عذلتَ في خلعِ عذرِي

  • غصنٌ أثمرَتْ ذرَاهُ ببدرِ

  • هَزّ مِنْهُ الصَّبَا، فَقَوّم شَطْراً،

  • وَتَجافَى ، عَنِ الوِشاحِ، بشَطْرِ

  • رشأٌ، أقصَدَ الجوانحَ، قصداً،

  • عن جفونٍ كحلنَ، عمداً، بسحرِ

  • كسيَ الحسنَ، فهوَ يفتنَّ فيهِ،

  • ساحباً ذيلَ بردِهِ المسبكرّ

  • تَحتَ ظِلٍّ، مِنَ الغَرَارَة ِ، فَيْنَا

  • نَ، وورقٍ، منَ الشّبيبة ِ، نضرِ

  • أبرزَ الجيدَ في غلائلَ بيضٍ؛

  • وجلا الخدَّ في مجاسدَ حمرِ

  • وَتَثَنّتْ بِعطفِهِ، إذْ تَهادَى ،

  • خَطْرَة ٌ تَمْزُجُ الدّلالَ بِكِبْرِ

  • زارني، بعدَ هجعة ٍ، والثُّرَيّا

  • راحة ٌ، تقدرُ الظّلامَ بشبرِ

  • والدّجى ، منْ نجومِهِ، في عقودٍ

  • يَتلألأن مِنْ سِمَاكٍ وَنَسْرِ

  • تحسبُ الأفقَ بينَها لا زورْداً،

  • نثرَتْ، فوقَهُ، دنانيرُ تبرِ

  • فَرَشَفْتُ الرُّضَابَ أعذَبَ رَشْفٍ،

  • وَهَصَرْتُ القَضِيبَ ألْطَفَ هَصْرِ

  • للتّصافي، وقرْعِ ثغرٍ بثغرِ

  • يا لها ليلة ً ‍! تجلّى دجاها،

  • مِنْ سَنا وَجْنَتَيْهِ، عَنْ ضَوء فجرِ

  • قَصّرَ الوَصْلُ عُمرَها؛ وَبِوُدّي

  • أنْ يطولَ القصيرُ منْها بعمرِي

  • من عذيرِي من ريبِ دهرٍ خؤونٍ،

  • كلَّ يومٍ، أراعُ منهُ بغدرِ

  • كلّمَا قلتُ: حاكَ فيهِ ملامي،

  • نِهسَتْني مِنْهِ عَقارِبُ تَسْرِي

  • وترتْني خطوبُهُ في صفيٍّ

  • فاضِلٍ، نابِهٍ، من الدّهرِ، وِتْرِ

  • بانَ عَنّي، وكانَ رَوْضَة َ عَيْني،

  • فغدا اليومَ، وهوَ روضة ُ فكْرِي

  • فكِهٌ، يبهجُ الخليلَ بوجهٍ،

  • تَرِدُ العَينُ مِنْهُ يَنْبُوعَ بِشْرِ

  • لوذَعيٌّ، إنْ يبلُهُ الخبرُ يوْماً،

  • أخجلَ الوردَ عنْ خلائقِ زهرِ

  • وإذا غازلَتْهُ مقلة ُ طرفٍ

  • كادَ، مِنْ رِقّة ٍ، يَذُوبُ فيَجري

  • يا أبَا القَاسِمِ الّذِي كانَ رِدئي،

  • وَظَهِيري، على الزّمانِ، وَذُخْرِي

  • يا أحقّ الورَى بممحوضِ إخْلا

  • صِي، وأوْلاهُمُ بغاية ِ شكرِي

  • طرقَ الدّهرُ ساحَتي، منْ تنائيـ

  • ـكَ، بجَهْمٍ مِنَ الحَوادِثِ، نُكْرِ

  • لَيتَ شِعرِي! والنّفسُ تَعلمُ أن لَيْـ

  • ـسَ بمُجْدٍ على الفَتى : لَيتَ شعرِي

  • هَلْ لخالي زَمانِنا مِنْ رِجوعٍ،

  • أمْ لماضي زمانِنا مِنْ مَكَرِّ؟

  • أينَ أيّامُنَا؛ وأينَ ليالٍ،

  • كَرِياضٍ لَبِسْنَ أفْوافَ زَهْرِ

  • وزَمانٌ، كأنّما دَبّ فيهِ

  • وسنٌ، أوْ هفَا بهِ فرطُ سكرِ

  • حينَ نغدو إلى جداولَ زرقٍ،

  • يتغلغلْنَ في حدائقَ خضرِ

  • في هضابٍ، مجلوّة ِ الحسنِ، حمرٍ،

  • وبوادٍ، مصقولة ِ النّبْتِ، عفْرِ

  • نَتَعاطى الشَّمُولَ، مُذْهَبَة َ السّرْ

  • بَالِ، وَالجَوُّ في مَطارِفُ غُبْرِ

  • في فُتُوٍ، تَوَشّحُوا بِالمَعالي،

  • وَتَرَدّوا، بِكُل مَجْدٍ وَفَخْرِ

  • وضَّحٍ، تنجلي الغياهِبُ منهمْ

  • عنْ وجوهٍ، مثلِ المصابيحِ، غرّ

  • كلُّ خرقٍ، يكادُ ينهلّ ظرْفاً،

  • زَانَ مَرْأى بهِ بأكْرَمِ خُبْرِ

  • وسجايَا، كأنّهنّ كؤوسٌ؛

  • أو رياضٌ قدْ جادَها صوبُ قطرِ

  • يَتَلَقّى القَبُولَ مِنّي قُبولٌ،

  • كُلّما رَاحَ نَفْحُها ارْتاحَ صَدْرِي

  • فهوَ يسرِي محمَّلاًن منْ سجايا

  • كَ، نَسيماً يُزْهَى بِأفْوَحِ عِطْرِ

  • يا خَليلي وواحِدي والمُعلّى

  • منْ قداحي، والمستبدّ ببرّي

  • لا يضعْن ودّيَ، الصّريحُ، الذي أرْ

  • ضاكَ منهُ استواءُ سرّي وجهْري

  • وتوالي أذمّة ٍ، نظمتْنَا

  • نَظْمَ عِقدِ الجُمانِ في نحرِ بِكْرِ

  • لا يكنْ قصرُكَ الجفاءَ، فإنّ الودّ،

  • إنْ ساعَدَتْ حَياتيَ. قَصْرِي

  • وَأعِدْ، بالجَوابِ، دَوْلة َ أُنْسٍ،

  • قد تَقَضّتْ، إلاّ عُلالَة َ ذِكْرِ

  • وَاكسُ مَتنَ القِرْطَاسِ ديباجَ لَفْظِ

  • يبهرُ الفكرَ منْ نظيمٍ ونثرِ

  • غررٌ، من بدائعٍ، لا يشكّ الدّهْـ

  • ـرُ في أنّها قلائدُ درّ

  • تتوالى على النّفوسِ، دراكاً،

  • عن فتى ً موسرٍ، من الطّبعِ، مثرِ

  • شدّ في حلبة ِ البلاغة ِ، حتى

  • بانَ فيها عنْ شأوِ سهلٍ وعمرِو

  • وإذا أنْتَ لمْ تعجِّلْ جوابي،

  • كانَ هذا الكِتابُ بَيْضَة َ عُقْرِ

  • فابْقَ في ذمّة ِ السّلامة ِ، ما انْجا

  • بَ، عنِ الأفقِ، عارضٌ متسرّ

  • وَعليكَ السّلامُ ما غَنّتِ الوُرْ

  • قُ، ومَالَتْ بهَا ذَوائِبُ سِدْرِ


أعمال أخرى ابن زيدون



المزيد...