إليكِ، منَ الأنامِ، غدا ارتياحي، ( ابن زيدون )



  • إليكِ، منَ الأنامِ، غدا ارتياحي،

  • وأنتِ، على الزّمانِ، مدى اقتراحي

  • وما اعترضتْ همومُ النّفسِ إلاّ،

  • وَمِنْ ذُكْرَاكِ، رَيْحاني وَرَاحي

  • فديْتُكِ، إنّ صبرِي عنكِ صبرِي،

  • لدى عطشِي، على الماء القراحِ

  • وَلي أملٌ، لَوِ الوَاشُونَ كَفُّوا،

  • لأطْلَعَ غَرْسُهُ ثَمَرَ النّجَاحِ

  • وأعجبُ كيفَ يغلبُني عدوٌّ،

  • رضَاكِ عليهِ منْ أمضَى سلاحِ !

  • وَلمَّا أنْ جَلَتْكِ ليَ، اخْتِلاساً،

  • أكُفُّ الدّهْرِ للحَيْنِ المُتَاحِ

  • رأيْتُ الشّمسَ تطلعُ منْ نقابٍ،

  • وغصنَ البانِ يرفُلُ في وشاحِ

  • فَلَوْ أسْتطيعُ طِرْتُ إلَيكِ شَوْقاً،

  • وكيفَ يطيرُ مقصوصُ الجناحِ؟

  • عَلَى حَالَيْ وِصَالٍ وَاجْتِنَابٍ؛

  • وَفي يَوْمَيْ دُنُوٍّ وَانْتِزَاحِ

  • وحسبيَ أنْ تطالعَكِ الأماني

  • بأُفْقِكِ، في مَسَاءٍ أوْ صَبَاحِ

  • فُؤادي، مِن أسى ً بكِ، غيرُ خالٍ،

  • وقلبي، عن هوى ً لكِ، غيرُ صاحِ

  • وأنْ تهدِي السّلامَ إليَ غبّاً،

  • ولَوْ في بعضِ أنفاسِ الرّياحِ


أعمال أخرى ابن زيدون



المزيد...