أمّا رِضَاكَ، فعِلْقٌ ما لَهُ ثَمَنُ، ( ابن زيدون )



  • أمّا رِضَاكَ، فعِلْقٌ ما لَهُ ثَمَنُ،

  • لوْ كان سامحَني، في وصْله، الزّمَنُ

  • تبكي فراقَكَ عينٌ، أنتَ ناظرُها،

  • قد لَجّ في هَجرِها عن هجرِكَ الوَسنُ

  • إنّ الزّمانَ الذي عهدي بهِ حسنٌ،

  • قد حالَ مذ غابَ عني وجهُكَ الحسنُ

  • أنتَ الحَياة ُ، فإنْ يُقْدَرْ فِرَاقُكَ لي،

  • فليُحفَرِ القبرُ، أوْ فليُحضَرِ الكفنُ

  • واللهِ ما ساءني أنّي جفيتُ ضنى ً،

  • بلْ ساءني أنّ سرّي، بالضّنى ، عَلَنُ

  • لوْ كانَ أمرِيَ، في كَتْمِ الهَوَى ، بيدي

  • ما كانَ يَعلمُ، ما في قلبيَ، البَدَنُ


أعمال أخرى ابن زيدون



المزيد...